علاج واعد يمهد للشفاء من سرطان الثدي

في خطوة كبيرة نحو مكافحة مرض سرطان الثدي نجح العلماء في اكتشاف علاج واعد يمهد للشفاء من المرض الفتاك.

والدواء مقترن بالأنظمة المناعية ويجب أن يتناوله المرضى إلى جانب العلاج الكيماوي.

وبحسب صحيفة "الصن" البريطانية أن الأشخاص الذين يعانون من أورام (سلبية ثلاثية) أكثر عرضة للشفاء من المرض قبل إجراء الجراحة، مما يزيد من فرصة عدم عودة المرض أبدا.

ويمكن أن يكون العلاج متاحا على جدول هيئة الصحة الوطنية خلال السنتين أو الثلاث سنوات المقبلة، وفقا للصحيفة.

وقال الباحث بيتر شميد من جامعة كوين ماري في لندن: "هذا النهج يمكن أن ينقذ الآلاف من الأرواح".

وفي معرض تقديم البيانات في برشلونة إلى الجمعية الأوروبية لطب الأورام، قال إن 1200 امرأة شاركت في الدراسة تم منح ثلثي المشاركات عقاقير العلاج المناعي مع العلاج الكيميائي، في حين كانت الباقيات يعتمدن العلاج الكيميائي فقط.

وبالنسبة للمجموعة الأولى، بلغت فرصة اختفاء السرطان، المعروفة باسم الاستجابة المرضية الكاملة، قبل الجراحة 65 بالمئة.

أما بالنسبة للمجموعة، التي تلقت العلاج الكيميائي فقط، بلغت نسبة فرصة اختفاء السرطان 51 بالمئة، بفارق 27 بالمئة.

وبحسب سكاي نيوز  ، يصيب سرطان الثدي نحو 55 ألف بريطانية في السنة، ويمثل الشكل السلبي الثلاثي حالة واحدة من كل 6 حالات، ويقتل ربع المرضى في غضون 5 سنوات، وهو أكثر شيوعا لدى من تقل أعمارهم عن 40 عاما.

ووصف البروفيسور تشارلز سوانتون من أبحاث السرطان العلاج الجديد بأنه "خيار واعد".

 

كلمات دالة:
  • سرطان الثدي،
  • علاج واعد،
  • علاج كيماوي،
  • طب،
  • دواء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات