مجس يشخص أمراض الرئة بسرعة

طور الباحثون في جامعة أدنبرة الاسكتلندية، مجساً على شكل أنبوب يمكنه قياس مدى تعرض الأنسجة في رئة المريض للتلف.

وهذا المجس وفق «ديلي ميل» رفيع مثل شعرة إنسان ولا يزيد قطره على 0.2 ملم، ويحتوي على 19 جهاز استشعار، تلتقط مستويات الحموضة غير الطبيعية وغاز الأكسجين في عمق الرئتين.

وعند إدخال المسبار في حلق المريض، يتيح للأطباء بسرعة «تشخيص» الأمراض الرئوية المهددة للحياة على الفور، مثل الالتهاب الرئوي أو الربو أو الانسداد الرئوي المزمن.

كما يسمح لهم بمراقبة فعالية العلاج في أجسام المرضى، حيث يتم الاعتماد حالياً على الاختبارات الغازية الخطرة التي تستغرق بعض الوقت.

ويشير الباحثون البريطانيون إلى أنه في حال نقل هذه الأساليب الجديدة إلى المراكز الصحية، فستؤدي إلى رؤى جديدة في بيولوجيا الأمراض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات