الإمارات تواصل التفرد بكل جديد في المجال الطبي

الجنف هو حالة تصيب العمود الفقري وتؤدي إلى انحرافه باتجاه احد الاطراف و يصيب عادة الأطفال في المرحلة التي تسبق البلوغ و ولايزال حتى يومنا هذا من الامراض مجهولة الأسباب بشكل عام . وتتضاعف فرصة الاصابة كثيرا بين البنات مقارنة بالذكور. حيث تظهر الاحصائيات انه من بين كل 10 حالات جنف، تكون 9 منها من نصيب الفتيات، في مقابل حالة واحدة للذكور. كما يرتفع احتمال الاصابة لدى المصابين بالأمراض العصبية الخلقية كالشلل الدماغي والتصلب العضلي المزمن.

يعاني الطفل المصاب بهذه الحالة من عدم الإتزان أثناء المشي و ميلان الكتف و علو احد الكتفين عن الاخر و عادة ما تعالج معظم الحالات البسيطة بطريقة غير جراحية و خصوصا عند الاكتشاف المبكر .

لكن في الحالات الشديدة يلجأ اخصائيو أمراض العمود الفقري للجراحة بهدف الحد من زيادة الانحراف و اعادة الاستقامة للعمود الفقري و عادة ما تكون الجراحة باستخدام قضبان و براغي من التيتانيوم لتثبيت العمود الفقري بعد فتح الظهر بشكل جراحي تقليدي .

لكن مع التقدم العلمي وخاصة في المجال الطبي الذي تتفوق به دولة الإمارات العربية المتحدة وفق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»،

وفي ضوء الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 نحو توفير نظام رعاية صحية بمعايير عالمية تم إدخال أساليب متطورة على وسائل علاج هذه الحالات وأهمها الجراحة محدودة التداخل التي حدثنا عنها الدكتور فراس حسبان استشاري جراحة العمود الفقري من مستشفى برجيل للجراحة المتطورة بدبي حيث أوضح بأنها من التقنيات الحديثة التي يتبعها مع مرضى انحراف العمود الفقري حيث تمكنه من التداخل على الجنف من خلال المنظار و عن طريق ثقوب على الظهر لا تتجاوز ال ٢ سم مما يسرع شفاء المريض و يقلل من الالم بعد الجراحة و تتميز هذه التقنية بنسبة اقل من فقد الدم و الانتانات المترافقة مع الجراحات التقليدية و بنسب نجاح متساوية مع الجراحات التقليدية .

لقد مكننا هذا التطور في الأساليب العلاجية من منافسة أهم الدول الأوربية والأمريكية الرائدة في القطاع الصحي و التفوق عليها في كثير من الأحيان حيث لم يعد المريض بحاجة إلى السفر للخارج لتلقي العلاج، و أصبحت مراكز هيئة الصحة في دبي توفر كافة الخدمات اللازمة في مستشفياتها ومراكزها وعيادتها الطبية، بالإضافة إلى أنها تجري عمليات جراحية نادرة لم تكن تتوفر من قبل إلا في الخارج.

 

تعليقات

تعليقات