"صحة دبي" تطلق مبادرة " عيادة زايد " لعلاج المرضى محدودي الدخل - البيان

"صحة دبي" تطلق مبادرة " عيادة زايد " لعلاج المرضى محدودي الدخل

 أطلقت هيئة الصحة في دبي مبادرة " عيادة زايد " لعلاج المرضى محدودي الدخل بالمجان وذلك تماشيا مع "عام زايد" بمشاركة 350 طبيبا شابا من الأطباء الممارسين بالهيئة.

وستبدأ الهيئة في استقبال المرضى الشهر المقبل بمعدل أربعة أيام شهريا.

وأكد الدكتور خالد لوتاه رئيس مجلس الشباب في الهيئة - خلال إطلاق المبادرة ضمن فعاليات منتدى دبي الصحي الثاني الذي انطلقت فعالياته اليوم - أن المبادرة شبابية صحية تجمع عدد كبير من الأطباء الشباب حديثي التخرج والعاملين كممارس عام في مستشفيات هيئة الصحة لتقديم خدماتهم العلاجية للمرضى خلال أربعة أيام في الأسبوع شهريا.

وأضاف أن العيادة التي ستقام في مركز ند الحمر الصحي بدبي ستستقبل المرضى بدء من الساعة الثالثة ظهرا وحتى السابعة في ثلاثة تخصصات أساسية هي طب الأسرة والباطنة والطب العام.. لافتا إلى أن العيادة تستطيع إستقبال أكثر من 60 مريضا يوميا وفيما إذا تزايدت الأعداد عن القدرة الاستيعابية للعيادة يتم إعطائهم مواعيد مسبقة.

وقال إن العيادة سيتم تجهزيها بأحدث الأجهزة والمختبرات إضافة إلى خدمات الصيدلة لتقدم خدمة علاجية متكاملة للمرضى بالمجان.. لافتا إلى أن المبادرة تخدم بالدرجة الأولى ذوي الدخل المحدود في إمارة دبي الذين رغم إلزامية التأمين الصحي بالإمارة لا تمكنهم باقاتهم ذات الفئة المنخفضة من زيارة عيادات الرعاية الأولية ولا تمكن غالبيتهم من تحمل تكاليف الدفع المشترك ومن ثم يصعب عليهم الحصول على الخدمات العلاجية المناسبة.

وأشار إلى أن فكرة المبادرة تعد إحدى ثمار جلسات العصف الذهني لمجلس الشباب مؤكدا أن المبادرة بدورها ستنمي وتطور مفهوم وقيم الخدمات الإنسانية والتعاطف والرحمة في المجتمع كما تتماشى مع توجهات وتطلعات حكومة دبي نحو تعزيز وتمكين الشباب في المجتمع،وتعزيز إحساسهم بالمسؤولية المجتمعية.

وذكر لوتاه أن الهيئة تهدف أيضا من وراء هذه المبادرة إلى نشر ثقافة التطوع في مجال الرعاية الصحية بحيث لا تقتصر فقط على علاج المرضى وإنما تمتد إلى استقبالهم وتقديم الخدمات التثقيفية الصحية و الإرشادية لهم، وزيارتهم والاطمئنان عليهم والتعرف على احتياجاتهم وذلك كدور مكمل لطقهم الرعاية الصحية.

من جانبه طالب معالي الفريق ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي خلال مشاركته في الجلسة الشبابية التي أعلنت خلالها المبادرة بضرورة تطويره العيادة لتقدم خدماتها لمختلف الأمراض وتزويدها بكافة الأجهزة المطلوبة خصوصا أنها تحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وأكد معاليه ضرورة تجهيز العيادة أيضا لاستقبال الحالات الحرجة والطارئة التي يكتشفها الأطباء ويتم تحويلها لمستشفيات الهيئة في الحال لتقليها العلاج اللازم بالمجان ضمن المبادرة .

وطالب بضرورة وضع برامج تحفيزية للأطباء على التطوع في مثل هذه المبادرات من خلال تكريمهم كل عام وتخصيص ميداليات ذهبية وبرنزية تعطى لكل متطوع حسب مشاركته فضلا عن شهادات تكريم للجميع.

من جانبه اقترح الدكتور حسبن الرند وكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع دعم العيادة من خلال توفير كوادر طبية ماهره مثل الاستشاريين والاختصاصيين وأن لا تقتصر فقط على الأطباء الشباب الذين يعدون في بداية مسيرتهم المهنية وذلك لنظرا لحاجة كثير من المرضى إلى مثل هذه الكفاءات في عمليات التشخيص والعلاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات