العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رسالة غامضة من أقرب نجم إلى الأرض

    سجل علماء الفلك بواسطة تلسكوب «باركس» في أستراليا إشارة لا سلكية «غامضة» قادمة من اتجاه النجم «بروكسيما سنتوري» أو ما يعرف بـ«قنطور الأقرب»، وهو أقرب نظام نجمي للشمس، ويبعد عن الأرض 4.2 سنوات ضوئية فقط.

    وتلسكوب «باركس» هو جزء من مشروع اختراق الاستماع الذي يبحث عن إشارات الراديو من مصادر خارج النظام الشمسي.

    وقال تقرير نشره موقع «الشرق الأوسط»، نقلاً عن «ساينس أليرت»، إن «الإشارة 980 ميغاهرتز المسجلة عبارة عن حزمة ضيقة من موجات الراديو، وظهرت مرة واحدة ولم يتم اكتشافها مرة أخرى».

    وأشار التقرير إلى أن تلك الحزمة من موجات الراديو ليست إشارات تابعة لمركبات أو أقمار صناعية من صنع الإنسان، وتكتسب أهمية خاصة لأنها مختلفة عن الإشارات الأخرى التي تم تسجيلها.

    ويكتشف مشروع اختراق الاستماع إشارات راديو طوال الوقت، لكن الجديد أن هذه الإشارة جاءت مباشرة من نظام النجم «بروكسيما سنتوري»، على بعد 4.2 سنوات ضوئية فقط من الأرض.

    و«الأكثر إثارة للإعجاب»، كما أشار التقرير، أن «الإشارة تحولت قليلاً أثناء مراقبتها، بطريقة تشبه التحول الذي تسببه حركة كوكب، حيث يمتلك هذا النجم عالماً صخرياً معروفاً أكبر بنسبة 17% من الأرض».

    وأعربت صوفيا شيخ من جامعة ولاية بنسلفانيا، التي قادت تحليل الإشارة، عن سعادتها بالتقاطها، وقالت خلال التقرير: «إنها أكثر الإشارات التي وجدناها خلال المشروع إثارة، لأنها تبدو تكنولوجية، وليس من السهل إرجاعها إلى مصادر طبيعية مثل أن تكون قادمة من مذنب أو سحابة هيدروجين، لذلك فإن من المغري إرجاع مصدرها إلى كائنات فضائية».

    وسبق أن تم تسجيل إشارة شبيهة في عام 1977، وتم القول حينها أيضاً بأنها إشارة تحمل توقيعاً تقنياً، لذلك ستكون هذه الإشارة الغامضة هي ثاني الإشارات من هذا النوع.

    ولم يتم التوصل إلى أصل الإشارة التي تم تسجيلها قبل 43 عاماً، ويأمل الباحثون هذه المرة أن يتمكنوا من الوصول إلى أصل الإشارة خلال الدراسة التي يتم إجراؤها حالياً، ليتم نشرها بإحدى الدوريات العلمية.

    طباعة Email