فحص جديد للعين يتنبأ بالضمور البقعي قبل 3 سنوات

يمكن لاختبار جديد للعين يستخدم الذكاء الاصطناعي لدراسة فحوصات الشبكية أن يتنبأ بالضمور البقعي المرتبط بالعمر قبل 3 سنوات من ظهور الأعراض.

ويُطلق على الجزء الأول من الاختبار «الرائد»، الذي طوره باحثون في كلية لندن الجامعية، اسم الكشف عن موت الخلايا المبرمج في الشبكية DARC، وينطوي على حقن صبغة في مجرى دم المريض لإضاءة الخلايا البطانية «المجهدة» في شبكية العين، بحيث تظهر بيضاء ساطعة تحت كاميرا الفلورسنت.

ويمكن أن تؤدي خلايا الشبكية «المجهدة» هذه إلى حدوث تشوهات وتسريب في الأوعية الدموية لاحقاً، مما يتسبب في حدوث الضمور البقعي، والذي يمكن أن يضر بشدة بمجال الرؤية المركزي.

الجزء الثاني من الاختبار يستخدم خوارزمية للذكاء الاصطناعي مدربة لاكتشاف ما إذا كانت البقع البيضاء البارزة تشير إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالضمور البقعي، حيث يُعد الذكاء الاصطناعي أكثر موضوعية واتساقاً من أحكام الأطباء البشريين، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات