عارض جديد للإصابة بكورونا

ما يزال فيروس كورونا المستجد غامضاً بالنسبة للباحثين، ويخفي الكثير من الأسرار. فقد كشفت دراسة مؤخراً أن ألم البطن قد يشير إلى الإصابة بكوفيد-19 ويكون أحد الأعراض التي كانت مجهولة في السابق. فماذا يخفي هذا الفيروس أيضاً؟

من الأعراض المعروفة للإصابة بفيروس كورونا المستجد ارتفاع درجة الحرارة، والسعال الجاف وضيق التنفس وفقدان حاسة الشم والتذوق. غير إن الخبراء يحذرون من أن آلام البطن قد تكون أيضاً أحد أعراض العدوى بكوفيد-19.

فقد أظهرت دراسة فرنسية أن آلام البطن والجهاز الهضمي قد تكون عرضاً غير نمطي لعدوى كورونا، وذلك بعد إدخال ثلاثة مرضى إلى غرفة الطوارئ في مونبلييه بفرنسا نتيجة معاناتهم من آلام حادة في البطن، ليكشف الفحص لاحقاً إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما نشر موقع (HNA) الألماني.

كما تؤكد حالة من ولاية كوينزلاند الأسترالية أيضاً الاشتباه في أن ألم البطن الحاد يمكن أن يكون مؤشراً على الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب (DW). 

فعلى الرغم من أن آلام البطن لا تعد من الأعراض الشائعة للإصابة بكوفيد-19، إلا أن ممرضاً يبلغ من العمر 37 عاماً في كوينزلاند كان قد عانى من آلام البطن الحادة، فاشتبه بإصابته بكورونا، الأمر الذي أثبت لاحقاً عبر نتائج الفحوصات الإيجابية.

وأشاد نائب رئيس الوزراء ووزير الصحة في كوينزلاند ستيفن مايلز بوعي الممرض وذكائه لاعتقاده بإمكانية وجود علاقة بين ألم البطن الذي يشعر به والإصابة بكورونا، وأكد مايلز أهمية مراقبة الإشارات والأعراض التي يرسلها الجسم للشخص، وعدم إهمال أي تغيّر غريب في الجسم أو ألم غير مألوف، فقد يكون أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا التي ما تزال مخفية، بحسب ما نشره موقع (ميرور) البريطاني.

كلمات دالة:
  • ألم البطن ،
  • السعال ،
  • كوينزلاند،
  • ضيق التنفس،
  • فرنسا،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات