القيلولة القصيرة تحسّن الذاكرة 5 أضعاف

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة سارلاند في ألمانيا، عن أن قيلولة قصيرة خلال النهار يمكن أن تعزز قدرة الدماغ بشكل كبير.

وأشار الباحثون إلى أن الغفوة القصيرة خلال النهار لحوالي 45-60 دقيقة يمكن أن تحسّن التعلّم والذاكرة بمقدار 5 أضعاف.

وتكشف الدراسة أن القيلولة قد تُفيد أيضاً ذاكرة البالغين، وللوصول إلى النتائج التي توصلوا إليها قام الباحثون باختبار 41 من المشاركين باختبارات للذاكرة.

وعرضت على المشاركين حوالي 90 عبارة و120 من الكلمات لا يوجد بينها روابط مشتركة، ثم طلب من نصف المشتركين أخذ قيلولة قصيرة وطلب من البقية مشاهدة فيلم DVD.

وقام الباحثون بقياس النشاط الكهربائي للدماغ للتعرف على مدى تأثر منطقة الحصين التي تلعب دوراً رئيسياً في تعزيز الذاكرة في الدماغ بنوم القيلولة.

وبعد ذلك، طلب من جميع المشاركين استعادة الكلمات والجمل التي عرضت عليهم من قبل، ووجد الباحثون بأن الأشخاص الذين أخذوا قيلولة لمدة 45-60 دقيقة كانت الذاكرة لديهم أفضل من البقية الذين شاهدوا الفيلم بـ5 أضعاف.

ووفقاً للباحثين، فإن هذه النتائج تشير إلى أن القيلولة القصيرة يمكن أن تعزز بشكل ملحوظ من الذاكرة «الترابطية»وهي القدرة على تذكر وجود صلة بين عناصر لا علاقة لها ببعضها البعض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات