النظام الغذائي المتطرف يسبب أعراضاً تشبه الاضطرابات العقلية

توصلت دراسة حديثة إلى أن اتباع نمط غذائي متطرف، سواء بتناول الأكل بشراهة، أو باتباع نظام غذائي صارم ينطوي على الصيام أو تقييد تناول الطعام لفترة طويلة للسيطرة على الوزن، له تأثيرات كبيرة على جودة الحياة.

وأجرى الفريق البحثي القائم على الدراسة من معهد ديكين للتحوّل الصحي في جامعة ديكين الأسترالية، تجربةً على عينة تتألف من 8000 شخص.

وأظهرت النتائج، وفقاً لموقع Mirage News الإخباري الأسترالي، أن الأشخاص الذين يتناولون الطعام بشراهة والأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً مقيّداً، يعيشون حياة أقل جودة نسبياً، من أقرانهم الذين يتناول طعاماً متوازناً.

ووجد الباحثون أن الذين يأكلون بشراهة أو بنظام غذائي مقيّد لفترة طويلة، تظهر لديهم أعراض تشبه اضطرابات الصحة العقلية الشائعة مثل: «القلق والاكتئاب والفصام».

وشرح الدكتور لونغ لو، قائد الفريق البحثي، أن نتائج الدراسة سلّطت الضوء على الآثار الناجمة عن الاضطرابات في تناول الطعام، لتحديد الأشخاص الذين بحاجة لرعاية طبية قبل تفاقم الأعراض لديهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات