رطوبة المنزل بعد هطول الأمطار تزيد ربو الأطفال

تزداد الإصابة بأزمات الربو خاصة عند الأطفال تزامنا مع تساقط الأمطار والتقلبات الجوية الحادة، والربو أحد أكثر أمراض الأطفال شيوعًا على المدى الطويل يسبب الصفير وضيق التنفس وضيق الصدر، والسعال في الليل أو في الصباح الباكر.
وتزداد أزمات الربو مع التقلبات الجوية وهطول الأمطار نتيجة لكونها من أهم المهيجات للجهاز التنفسي والرئتين، حسب تقرير "اليوم السابع"، ويجب أن يعلم كل شخص لديه في عائلته مريض ربو أن العوامل الوراثية والبيئية والمهنية مرتبطة بتطور الربو.
ووفقا لما ذكره موقع مركز السيطرة والوقاية من الأمراضCDC، أن العامل الوراثي له تأثير كبير في الاصابة بأمراض الحساسية والربو التحسسي. ومع ذلك ليس كل الربو هو الربو التحسسي. فالتعرض لبعض الأشياء في البيئة، مثل العفن أو الرطوبة خاصة بعد سقوط الأمطار بالإضافة إلى عث الغبار ودخان التبغ غير المباشر يثير أعراض الربو.
يمكن التحكم في الربو عن طريق معرفة علامات التحذير من نوبة الربو، والابتعاد عن الأشياء التي تسبب النوبة فعندما تتحكم في الربو فستتخلص من أعراض مثل الصفير أو السعال، النوم بشكل أفضل، لن يتغيب الطفل عن المدرسة المشاركة في جميع الأنشطة البدنية.
 مع أهمية تناول الدواء بحرص طبقا لإرشادات الطبيب، والابتعاد عن الأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى هجوم للسيطرة على الربو، ويجب العلم أن ليس كل شخص مصاب بالربو يتناول نفس الدواء.

 

كلمات دالة:
  • ربو الأطفال،
  • سقوط الأمطار،
  • علاج،
  • وقاية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات