العمل المكتبي في وضع الوقوف أفضل للصحة

أوضح باحثون في مجلة «بريتش ميديكال جورنال» البريطانية لأبحاث الطب مؤخراً أن المكاتب التي يعمل عليها الموظفون في وضع الوقوف تساعد في التقليل من فترات الجلوس اليومي الطويلة، التي غالباً ما تكون غير صحية، كما أن هذا الوضع يحسن كفاءة العمل ويزيد الشعور بالراحة.

وقالت خبيرة متخصصة غير مشاركة في الدراسة إنه من غير المعروف ما إذا كان الوقوف لفترات طويلة أثناء العمل له مميزات صحية.

وحاول فريق من الباحثين تحت إشراف شارلوت إدواردسون من جامعة ليستر البريطانية معرفة ما إذا كانت المكاتب المرتفعة التي تتطلب العمل وقوفاً يمكن أن تخفض أوقات الجلوس، خاصة إذا رافقها برنامج محفز على الوقوف.

معلومات

وقد وفر الباحثون لـ77 موظفاً مكاتب قابلة للضبط رفعاً وخفضاً. كما زُود الموظفون بمعلومات عن عواقب الجلوس طويلاً، وتم تحفيزهم بشكل منتظم للنهوض من مقاعدهم، وتم اطلاعهم على تقرير بشأن فترات جلوسهم، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وسجل جهاز صغير تم وضعه عند الخاصرة النشاط الجسماني للموظف المشارك في التجربة، وذلك على مدى بضعة أيام عند بداية التجربة، وكذلك بعد ثلاثة أشهر ثم ستة أشهر ثم 12 شهراً.

وأظهر تحليل النتائج أن برنامج العمل وقوفاً خفض أوقات الجلوس اليومية للموظفين بواقع أكثر من ساعة يومياً، فبينما بلغ متوسط وقت الجلوس 7.‏9 ساعات يوميا ًعند بدء التجربة انخفض هذا الوقت بواقع 50 دقيقة بعد ثلاثة أشهر من بدء التجربة. وقال الباحثون إن شعور المشاركين في التجربة بالإرهاق كان أقل من أقرانهم غير المشاركين، وإنهم كانوا أقل شكوى من آلام أسفل الظهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات