مرض قد يقتل 80 مليون شخص حول العالم في 36 ساعة

صورة

حذر خبراء من أن مرضاً شبيهاً بالإنفلونزا قد ينتشر في جميع أنحاء العالم في غضون 36 ساعة، ويقتل 80 مليون شخص.

وقال الخبراء في التقرير الذي أصدروه في محاولة لحث قادة العالم على العمل، إن «خطر انتشار وباء في جميع أنحاء العالم هو خطر حقيقي»، وأضافوا: «إن العامل الممرض سريع الحركة لديه القدرة على قتل عشرات الملايين من الناس وتعطيل الاقتصاد وزعزعة الأمن القومي».

وتابع التقرير الذي يحمل عنوان «عالم في خطر» (A World At Risk)، قائلاً: إن الجهود الحالية للتحضير لتفشي المرض في أعقاب الأزمات مثل الإيبولا «غير كافية على الإطلاق». وقال المجلس إن التوصيات التي قدمها في تقرير سابق، قوبلت بالتجاهل بشكل كبير من قبل قادة العالم، ما أدى إلى استمرار الفجوات الخطيرة، حيث إنه «لفترة طويلة جداً، سمحنا بدورة من الذعر والإهمال عندما يتعلق الأمر بالأوبئة، إننا نكثف الجهود عندما يكون هناك تهديد خطير، وننسى بسرعة عندما ينحسر التهديد».

واحتوى التقرير الجديد على خريطة للعالم مع قائمة من الإصابات المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى اندلاع التفشي. وتم تقسيم الفئات إلى جزء «ناشئ حديثاً» وآخر «عاد إلى الظهور/ التجدد». وشملت الفيروسات الناشئة حديثاً الإيبولا وزيكا وعدوى فيروس نيباه وخمسة أنواع من الإنفلونزا، أما الفيروسات التي تعود إلى الظهور، فشملت فيروس غرب النيل ومقاومة المضادات الحيوية والحصبة والتهاب النخاع الرخو الحاد، والحمى الصفراء وحمى الضنك والطاعون وجدري القرود البشري.

وأشار التقرير إلى الأضرار التي سببها وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، موضحاً أن التطورات الحديثة في السفر الدولي ستساعد على انتشار المرض بشكل أسرع.
وقال الخبراء إنه مع عبور أعداد كبيرة من الناس على متن الطائرات يومياً، فإن انتشاراً مكافئاً للهواء قد يتفشى عالمياً في أقل من 36 ساعة ويقتل ما يتراوح بين 50 إلى 80 مليون شخص، ويدمر ما يقارب 5% من الاقتصاد العالمي.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات