تأثير سلبي جديد للتدخين

اكتشف علماء الأحياء أن تدخين السجائر لا يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الرئة والربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن فقط، بل وأيضاً يخفض بصورة ملحوظة نشاط جهاز مناعة الجسم .

وقالت أنيتا أمينوشاري، من جامعة كيس ويسترن ريزيرف في كليفلاند بالولايات المتحدة، في مقال نشرته مجلة Journal of Endodontics: «يمكن أن يفسر التدخين سبب معاناة معظم المدخنين من تسوس الأسنان وأمراض تجويف الفم الأخرى، ولماذا تلتئم جروح اللثة عندهم ببطء مقارنة بغير المدخنين.

ويلعب بروتينا TNF-ألفا وHBD-2 دور الخط الدفاعي الأخير في الفم، والتدخين (يقتلهما) قبل أن يدخلا المعركة».

واكتشفت أمينوشاري وفريقها تأثيراً سلبياً جديداً للتدخين الإيجابي أو السلبي، من خلال دراسة كيفية تأثير دخان السجائر في اللثة وأنسجة الأسنان الأخرى. ومن أجل ذلك جمع العلماء 70 متطوعاً (نصفهم من المدخنين ونصفهم ممن لم يدخنوا في حياتهم مطلقاً) يعانون من تسوس الأسنان، وعرضوا عليهم الخضوع للعلاج في مستشفى الجامعة.

تعليقات

تعليقات