تغيير أنماط النوم والغذاء يهدد الجسم في رمضان

ينصح خبراء الصحة الصائمين بأن «يكونوا حذرين فيما يخص أنماط النوم وتناول الطعام لتجنب الإرهاق»، موضحين أن «الجسد اعتاد على روتين معين، وأن الصيام يجلب تغييرات مفاجئة على أنماط النوم، ما يهدد الجسم بكارثة قد تطول الأجهزة الحيوية». وأكد الخبراء حسب موقع «بريكوردر» الإلكتروني أنه «لا بد ألا تقل عدد ساعات النوم خلال شهر رمضان عن باقي أيام السنة، فعادة ما ينام معظم الناس من 7 إلى 8 ساعات متواصلة خلال الليل، لكن ذلك يكون صعباً خلال الشهر الكريم، وهو ما ينذر بانهيار أحد الأجهزة داخل الجسم، وبخاصة القلب».

تغيير

وبحسب الموقع، حذر أطباء القلب من أن «التغيير في أنماط النوم يمكن أن يسبب هبوطاً كبيراً في الطاقة، حيث يبقى معظم الصائمين مستيقظين حتى وقت متأخر من الليل، ويأخذون غفوة في فترة ما بعد الظهر».

ونصح الأطباء بـ«النوم بعد وجبة الإفطار مباشرة، والحصول على ما لا يقل عن 6 ساعات من النوم يومياً، بالإضافة إلى عدم الإفراط في تناول الطعام، كما حذروا من تناول الكثير من المأكولات في وجبة واحدة».

وفي حال كانت مستويات الطاقة لديك منخفضة خلال يوم العمل، فيمكن أن تكون القيلولة مفيدة، فحاول أن تعثر على مكان هادئ بعيداً عن الضجيج، واحصل على غفوة لمدة 20 دقيقة.

وأضافوا أنه يمكن أن يؤثر الحرمان على الهرمونات التي تتحكم بالشهية، فعندما لا تحصل على حاجتك من النوم، تزداد شهيتك، ويصبح من الصعب الصيام خلال رمضان.

تعليقات

تعليقات