النحفاء أكثر عرضة للاكتئاب

نشر علماء من كلية الطب في جامعة سيؤول الكورية الجنوبية نتائج أبحاث تتحدث عن علاقة الاكتئاب بالنحافة.

وفي مقال نشرته مجلة British Journal of Psychiatry، قال العلماء إنهم توصلوا إلى تلك النتائج، بعد أن قاموا بأكثر من 180 بحثاً علمياً لإيجاد العلاقة بين وزن الجسم والحالة العقلية للإنسان.

وأكدوا أن جميع الأبحاث بينت أن النساء والرجال شديدي النحافة يصابون بالاكتئاب على حد سواء، ولكن من غير الواضح بعدُ ما إذا كان فقدان الوزن هو السبب بالاكتئاب أم العكس.

نتائج

وأشاروا إلى أنهم، خلال الأبحاث، لم يتوصلوا إلى أي نتائج دقيقة تتعلق بموضوع زيادة الوزن والاكتئاب، لكن العديد من علماء النفس يؤكدون أن النساء ذوات الوزن الزائد معرضات للاكتئاب أكثر من غيرهن، في حين لا تنطبق تلك الحالة على الرجال.

وعن الموضوع ذاته، قالت رئيسة قسم الصحة الغذائية في الكلية الملكية البريطانية للطب إن «الأشخاص الذين يعانون اضطرابات في الأكل غالباً ما يعتقدون أن فقدان الوزن الزائد هو السبيل للسعادة والرضا عن النفس، لكن جميع الأبحاث أكدت أن سوء التغذية وفقدان الوزن الزائد يدمران الحالة المزاجية للإنسان».

يشار إلى أن النحافة الزائدة هي إحدى المشكلات التي يعانيها العديد من الناس، ومن أهم أسبابها فرط إفراز الغدة الدرقية، أو فقر الدم، أو العوامل الوراثية، أو بعض أمراض الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص الطعام المهضوم.

تعليقات

تعليقات