تحذيرات من ازدياد الأطفال المصابين بالسمنة المفرطة

حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال وصول عدد الأطفال الذين يعانون السمنة المفرطة أو الوزن الزائد إلى 70 مليون طفل بعد 10 أعوام، جلهم في الدول الصاعدة.

وأكدت المديرة العامة للمنظمة التابعة للأمم المتحدة، مارغريت تشان، في اجتماع عن مكافحة السمنة المفرطة لدى الأطفال، في هونغ كونغ، ضرورة أن تعتبر البلدان هذه الظاهرة خطراً صحياً عاجلاً، وأن تؤدي الحكومات دوراً ريادياً في مكافحتها.

قيود

وأشارت إلى ضرورة فرض قيود على تسويق الأغذية والمشروبات الضارة، مبينة أن السمنة المفرطة لدى الأطفال ليست نابعة من نمط حياتهم، بل من المؤثرات البيئية والسياسات الحكومية.

منتجات

ولفتت المديرة العامة إلى أن الضرر الأكبر يأتي من المشروبات التي فيها سكر بنسب مرتفعة جداً، والأغذية المعالجة بكثرة ذات الطاقة العالية وقيمة غذائية منخفضة، موضحةً أن تلك المنتجات تتسم بأسعارها الرخيصة عموماً ورواج استهلاكها في المجتمعات الفقيرة، على وجه الخصوص.

ووفق المعطيات التي وردت خلال الاجتماع، فقد كان عدد الأطفال الذين يعانون السمنة المفرطة أو الوزن الزائد أكثر من 32 مليون طفل عام 1990، في حين بلغ العدد 42 مليون طفل في 2013، وفي حال استمرار الوضع على ما هو عليه، سيبلغ 70 مليوناً بحلول 2025.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات