التوتر المزمن يفاقم الإصابة بالاكتئاب والخرف

أظهرت دراسة كندية، أن تحول التوتر والقلق، إلى حالة مرضية مزمنة يؤدي إلى تفاقم الإصابة بالأمراض العقلية وأبرزها الاكتئاب والخرف، بالإضافة إلى التأثير على أنظمة القلب والأوعية الدموية.

وأوضح الباحثون في معهد أبحاث «روتمان للعلوم الصحية» في كندا، أن هناك مناطق في الدماغ، تتأثر بمشاعر القلق والتوتر والخوف، ما يقود للإصابة بالأمراض العقلية.

واستعرض الباحثون، دراسات أجريت من قبل، حول تأثير زيادة مشاعر الخوف والقلق على أدمغة البشر الأصحاء، بالإضافة إلى الحيوانات.

وقال الباحثون إن الخوف والتوتر شيء طبيعي، يحدث في بعض الأحيان، قبل اتخاذ قرار مصيري أو عند الذهاب إلى مقابلة عمل، على سبيل المثال، لكن عندما تلازم هذه الحالة صاحبها وتتداخل مع حياته اليومية، فإنها تتحول إلى حالة مرضية. وأضافوا أن الحالة المرضية المتعلقة بالقلق والتوتر المزمن، تسبب مشكلات في الجهاز المناعي للجسم، بالإضافة إلى اضطرابات في التمثيل الغذائي وأنظمة القلب والأوعية الدموية.

ووجد الباحثون أن القلق والتوتر المزمن، يمكن أن يؤديان إلى إصابة بعض مناطق الدماغ بالضمور، ما يؤثر على الذاكرة، ويفاقم الإصابة بالاكتئاب والخرف.

وقالت الدكتورة «ليندا ماه» قائد فريق البحث: «نتائج دراستنا كشفت إن الحالة المرضية للقلق والتوتر، مرتبطة بزيادة خطر الإصابة باضطرابات عصبية ونفسية مثل الاكتئاب والخرف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات