نوم الرضع في غرفة أبويهم يجنبهم الموت المفاجئ

كشفت توصيات جديدة من أطباء الأطفال في الولايات المتحدة، أنه يجب أن ينام الأطفال الرضع في غرفة نوم آبائهم نفسها أول 6 أشهر من حياتهم على الأقل، وذلك لتقليل خطر حالات الوفاة المرتبطة بالنوم.

وتقول توصيات نشرتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، إن الخيار الأمثل أن يبقى الرضع في غرفة آبائهم خلال الليل لمدة سنة كاملة.

ولكن هذه التوصيات تشدد على ضرورة ألا ينام الرضيع على السرير نفسه مع الآباء، لأن هذا يزيد من خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع. وأكثر مكان آمن ينام فيه الرضيع هو على سطح ثابت مثل سرير الأطفال.

وقالت الطبيبة لوري فيلدمان - ونتر التي شاركت في وضع توصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، إن النوم في الغرفة نفسها ولكن ليس في السرير نفسه ربما يحد من خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع بنسبة 50%.

وقالت إن النوم في السرير نفسه ينطوي على خطر التعرض لمتلازمة الموت المفاجئ للرضع، وهذا أهم بالنسبة للرضع الذين تقل أعمارهم عن أربعة أشهر أو الذين ولدوا بأقل من الوزن الطبيعي.

وتشجع التوصيات الجديدة أيضاً على التلامس المباشر بأسرع ما يمكن بعد الولادة بين الأم ووليدها للمساعدة في منع حدوث متلازمة الموت المفاجئ للرضع.

وقالت التوصيات التي نشرت في دورية طب الأطفال إن الرضاعة الطبيعية يمكن أيضاً أن تمنع متلازمة الموت المفاجئ للرضع، ولكن مع ذلك يجب ألا تنام الأم مع رضيعها في السرير نفسه، وهو ما كانت الأمهات يقبلن عليه لتسهيل إرضاع أطفالهن أثناء الليل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات