اكتشاف الجزء المسؤول عن إدراك الزمن في الدماغ

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجح باحثون في اكتشاف الجزء المسؤول عن إدراك الزمن في الدماغ، الأمر الذي يساعد في علاج التوحد والفصام والشلل والرعاش.

وتوصل الفريق البحثي من جامعة كاليفورنيا إيرفاين في الولايات المتحدة إلى أن إزالة أهداب النواة المخططية داخل الدماغ يؤثر في قدرة الإنسان على إدراك الزمن والحكم على الأمور، مما يفتح الباب أمام التوصل إلى وسائل جديدة لعلاج بعض الأمراض العقلية والعصبية مثل الفصام والشلل الرعاش والتوحد، وذلك حسبما أفاد موقع «الشرق الأوسط» نقلاً عن الدورية العلمية «مولكيولار نيوروبيولوجي».

وتختص النواة المخططية بمعالجة البيانات الخاصة بالبيئة المحيطة وتنسيق ردود الفعل الحركية. ويرتبط كثير من الأمراض النفسية بعدم قدرة المريض على التوافق مع متغيرات البيئة المحيطة أو تحديد ردود الفعل التي يتعين القيام بها في مواجهة هذه المتغيرات.

وكشفت الدراسة التي نشرتها أول الدلائل على أن إزالة أهداب النواة المخططية تعطل قدرة الدماغ على إدراك الزمن.

وبحسب فريق الدراسة، فإن النواة المخططية تقوم بدور الساعة المركزية للجسم، وتضطلع بدور رئيسي في أداء بعض الوظائف مثل تنسيق الحركة والتعلم واتخاذ القرارات، فضلا عن تنشيط الذاكرة والانتباه.

وأشار الفريق إلى أن الأهداب تبرز مثل الهوائيات خارج النواة المخططية، وتقوم باستشعار وبث الإشارات الكهربائية من أجل إصدار ردود الفعل المناسبة.

وفي إطار التجربة، قام الباحثون باستئصال الأهداب من النواة المخططية لدى بعض فئران التجارب عن طريق تقنية جديدة للتحكم الوراثي، وتبين أن الفئران الخاضعة للتجربة فقدت القدرة على اكتساب مهارات حركية جديدة، وتأخرت لديها القدرة على اتخاذ القرار مع ظهور أنماط أنشطة حركية متكررة لديها. كما تراجعت لدى هذه الفئران إمكانات استرجاع المعلومات بشأن الموقع والوضع المكاني.

ونقل الموقع الإلكتروني «ميديكال إكسبريس» المتخصص في الأبحاث العلمية عن الباحثة أمل الأشقر، المشاركة في الدراسة والمتخصصة في مجال علوم الأدوية في جامعة كاليفورنيا إيرفاين، قولها «إن هذه الدراسة تهدف إلى فهم آليات عمل أهداب النواة المخططية في إدراك الزمن، من أجل التوصل إلى وسائل علاجية جديدة لتحسين أوجه القصور السلوكي لدى المرضى».

طباعة Email