لحاء شجرة برازيلية علاج واعد لسرطان الدم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصبح بالإمكان استخدام مركب من لحاء شجرة برازيلية في علاج ابيضاض الدم النقوي الحاد، وذلك بعد تطوير تقنية جديدة تنقله مباشرة إلى الخلية السرطانية. 

ووفقاً لموقع «غوود نيوز» الكندي، كان العلماء قد اكتشفوا مركباً يتحكم في زيادة عدد الخلايا المصابة بالسرطان في لحاء شجرة اسمها «لاباتشو»، لكن المركب تبين أنه سام للخلايا الأخرى. 

وعن التقنية الجديدة، قال معد الدراسة الرئيسي، البروفسور غونكالو برنارديس، وهو زميل أبحاث الجمعية الملكية وزميل كلية ترينيتي كامبريدج: «من المهم إيجاد استراتيجيات علاجية جديدة لسرطان ابيضاض الدم النقوي الحاد، فهناك الكثير من المركبات الطبيعية ذات القيمة الطبية التي لا يمكن استخدامها كعلاجات في الوقت الحالي بسبب السمية والتأثيرات السلبية في الخلايا السليمة». 

وقد قام فريقه بتعديل المركب لوقاية الجسم من تأثيراته السلبية حتى وصوله إلى قلب الخلية السرطانية. 

أوضح برنارديس: «في هذه التقنية، قمنا بدمج استراتيجيتين للحد من التأثيرات السلبية للمركب. من جانب آخر، أضفنا مجموعة كيميائيات إلى المركب تحمي من خصائصه التفاعلية بالعمل كقناع لتغطية سميّة الدواء، على أن يتم تحرير هذا القناع في بيئة أكثر حمضية تتوافق مع داخل الخلايا. وهذا قادنا إلى استراتيجيتنا الثانية، حيث قمنا بربط المركب المعدل ببروتين، هو عبارة عن جسم مضاد، لتوصيله مباشرة إلى داخل الخلايا السرطانية». 

وأشارت نتائج الدراسة المنشورة في مجلة «الكيمياء الطبيعية» إلى إمكانية استخدام الكيمياء التي تم تطويرها مع مركبات طبيعية قيّمة أخرى لم تكن مناسبة للاستخدام الطبي من قبل. 

وأوضحت المؤلفة المشاركة في الدراسة، الدكتورة آنا غويريرو، «بأن الخلايا السرطانية تمتاز بعلامات تميزها عن الخلايا الصحية في مرض ابيضاض الدم النقوي الحاد، إحداها تسمى «سي دي 33»، فقام فريقها بربط المنتج الطبيعي بجسم مضاد يرتبط تحديداً بـ«سي دي 33»، ما يتيح للدواء المرور عبر الجسم من دون إتلاف أي خلايا سليمة وإيصال الدواء، وفي تلك اللحظة يتحول إلى شكله النشط والسام ويقتل الخلايا السرطانية».

طباعة Email