التبرع بالدم يخفّض معدلات «الكيميائيات الأبدية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت دراسة أجرتها جامعة ماكواري الأسترالية وفرق الإنقاذ من الحريق في فكتوريا أن التبرع بشكل منتظم بالدم يقلص معدلات تراكم المركبات الكيميائية المعروفة بـ«الفاعلات بالسطح فلورية» في الجسم. وذكر موقع «ذا كونفرسيشن» أن تلك الكيميائيات المركبة الموجودة في رغويات مكافحة الحريق والقدور غير اللاصقة والسجاد والملابس وهي جزيئات مصنوعة من سلاسل ذرات الكربون والفلورين وتسمى بـ«الكيميائيات الأبدية». واكتشف العلماء ووفقاً للتجارب التي نشروا نتائجها في مجلة «جاما نيت وورك أوبين» الطبية، أن التبرع بالدم أو البلازما قد يخفض معدلات «الفاعلات بالسطح فلورية». وأجريت التجربة على 285 من طاقم «فكتوريا للإنقاذ من الحريق» ومصابين يعانون من ارتفاع حمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك، وأسفرت النتائج عن أن التبرع يخفض بشكل هائل كيميائيات «الفاعلات بالسطح فلورية».

طباعة Email