«صحة دبي»: 10 أولويات لمستقبل صحة أفضل في الـ50 عاماً المقبلة

أنجزت هيئة الصحة بدبي إعداد استراتيجية التحولات المطلوبة، ومجمل أولوياتها حتى عام 2071، وما تستهدفه من التطوير لتعزيز مسيرة القطاع الصحي، وتحقيق التنافسية العالمية في هذا القطاع الحيوي المهم، وذلك استجابة لتوجهات الدولة وأهدافها وتطلعات دبي، فيما يخص الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة.

جاء ذلك خلال الجلسة التفاعلية الموسعة، التي عقدتها الهيئة، مؤخراً، برئاسة معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي، وحضور قيادات الصف الأول والثاني والثالث من المديرين التنفيذيين للمؤسسات والقطاعات والمستشفيات التابعة، إلى جانب مديري الإدارات والمتخصصين في الهيئة.

وكانت الهيئة قد حرصت خلال الفترة الماضية، ومنذ أن تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بإطلاق مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات، على إعداد وصياغة استراتيجيتها المستقبلية، في ضوء ما وجه به سموه، حيث عملت على توسيع نطاق المشاركة في بناء استراتيجيتها، ونفذت من أجل ذلك 70 ورشة عمل تفاعلية وافتراضية، جمعت قيادات الهيئة من مديري المؤسسات والقطاعات التنفيذية والمستشفيات، إلى جانب شركاء الهيئة من القطاع الصحي الخاص، وجميع الأطراف المعنية، بالإضافة إلى مشاركة بيوت خبرة ومستشارين وخبراء من مختلف بلاد العالم.

4 محاور

وحددت الهيئة في استراتيجيتها 4 محاور رئيسة و10 أولويات استراتيجية للتحرك نحو المستقبل، وقد وثقت «صحة دبي» محاورها الأربعة، عبر مراحل عدة ركزت على المكاسب السريعة، وإحداث تطورات ونقلة نوعية في النظام الصحي في الإمارة، وتحديد التوجهات الصحية في المستقبل.

وقال معالي القطامي في بداية الجلسة: إن بناء المستقبل الذي تعمل دولة الإمارات لكي تكون عليه بعد 50 عاماً، ليس بالعمل المستحيل، وإن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، باني الدولة «طيّب الله ثراه»، رأى منذ قيام الاتحاد ومنذ اللحظة الأولى للتأسيس صورة ومضمون الإمارات بعد 50 عاماً، رأى ما نحن فيه الآن من ازدهار ورخاء ورفاهية، ووجه بتحقيق كل هذه الإنجازات، التي تتواصل برعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأضاف: «إن الهيئة تعمل بقوة، وهي قادرة على تحقيق كل ما يخدم مستقبل الدولة وتطلعات دبي، بفضل الدعم اللامحدود المتواصل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي».

استدامة

وأوضح معالي القطامي أن الهيئة لديها الإمكانيات ولديها ما تبني وتؤسس عليه للخمسين عاماً القادمة، غير أنها تحتاج إلى المزيد من روح الفريق الواحد، والمزيد من الجهد، وهي على ثقة بجميع العاملين فيها، وعلى يقين في أنه لن يدخر أي منتسب لها وسعاً في تحقيق الأهداف المرجوة، من أجل الناس والأجيال القادمة والمستقبل المشرق للدولة.

كما ركز على أهمية التخطيط الجيد وتوزيع الأدوار والمسؤوليات والتكامل، مؤكداً أن جميعها عوامل أساسية لبلوغ الأهداف، فيما لفت بالأداء المشرف والمسؤول، الذي كان عليه ولا يزال العاملون في الهيئة من الأطباء والتمريض والفنيين والإداريين في مواجهة جائحة «كوفيد 19».

وناقشت الجلسة حزمة من المحاور المتعلقة بالإنجازات التي حققتها الهيئة، وأهمية استحداث نماذج رعاية صحية مبتكرة لتعزيز أنماط الحياة الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات