«دبي للإخصاب» يتجاوز النسب العالمية في نجاح عمليات الحمل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشفت هيئة الصحة بدبي عن ارتفاع نسب نجاح عمليات الحمل في مركز دبي للإخصاب من 38% عام 2013 إلى 66% خلال العام الماضي و67% خلال الربع الأول من العام الجاري متجاوزة النسب العالمية في هذا المجال والتي تتراوح ما بين 40%-50%، حيث فيما بلغ معدل الزيارات السنوية للمركز 14 ألف زيارة وإجمالي عدد الأزواج المسجلين في المركز 24 ألف أسرة.

وقالت هناء طحوارة مديرة مركز دبي للإخصاب: إن المركز نجح في تحقيق الأمل والسعادة لأكثر من 5000 أسرة من الدولة ومختلف دول العالم ممن تلقوا العلاج في المركز منذ افتتاحه في عام 1991.

وأشارت إلى أن المركز يعد من أوائل المراكز المتخصصة في علاج الإخصاب التي ساهمت في توفير خدمات الفحص الجيني للكشف عن الأمراض الوراثية لدى الأسر التي لديها تاريخ بالإصابة بالأمراض الجينية مثل مرض الثلاسيميا أو التشوهات الجينية بأعلى نسب نتائج الحمل، حيث ساهم المركز في تأمين حصول الزوجين على الخدمات الجينية قبل الزرع وترجيع الأجنة بما يحقق لهم الحمل الآمن بجنين سليم وخالي من الأمراض الوراثية.

خدمات التجميد

وأوضحت طحوارة أن المركز يوفر خدمات التجميد وتخزين العينات البشرية «الأمشاج»، وتشمل هذه الخدمات تجميد البويضات الغير ملقحة، وتجميد البويضات الملقحة «الأجنة»، والتخزين السنوي للعينات وغيرها من الخدمات.

كما يقدم المركز خدمات وعمليات الأمراض النسائية مثل: منظار الرحم، إلى جانب العديد من خدمات عمليات الأمراض النسائية، من خلال مرحلة تقييم الحالة الصحية للزوجة قبل إعدادها لمرحلة ما قبل الحمل بوسائل المساعدة الطبية على الإنجاب إضافة الى علاج الأمراض النسائية المرتبطة بتأخر الحمل بالشكل الطبيعي من خلال إجراء عمليات المناظير وغيرها من العمليات قبل إجراء عمليات الإخصاب، حيث بلغ مجموع العمليات في هذا الجانب منذ 2014-2019 حوالي 835 عملية من بينها 296 عملية في العام الماضي.

وأشارت طحوارة إلى خدمات المساعدة الطبية على الإنجاب وعمليات الإخصاب التي يقدمها المركز إضافة إلى خدمات الفحص الجيني والتشخيص الوراثي والتي تشمل: الفحص الوراثي للأجنة لغايات تحديد جنس الجنين من خلال فحص الكروموسومات قبل ترجيع الأجنة إلى الرحم، وفحص الحمض النووي بتقنية بي سي آر لتشخيص اضطراب جيني محدد مثل الثلاسيميا أو فقر الدم المنجلي، وفحص الحمض النووي بتقنية مايكرو اراي الفحص الكامل للكروموسومات للكشف عن التغيرات في عدد النسخ الكروموسومية على مقياس جينومي واسع وعالي الدقة.

كذلك فحص الحمض النووي بتقنية تسلسل الجيل التالي (NGS): تقنية لتحليل الحمض النووي بسرعة ودراسة الجينوم بأكمله أو جزء منه، وتقنية فحص التطابق النسيجي للأجنة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات