«السكري» يضاعف احتمالات التعرّض لمشاكل في السمع

حسمت نتائج دراسة جديدة الجدل حول احتمال تأثير ارتفاع السكر بالدم على الأذنين، وتوصلت إلى أن الإصابة بالسكري تضاعف احتمالات التعرّض لمشاكل في السمع. وتتدهور قدرات الاستماع ببطء لدى المصاب بالسكري بحيث لا يشعر بالتغير أثناء حدوثه.

ترتفع احتمالات ضعف السمع في حالة «ما قبل السكري» بنسبة 30 بالمائة، وتتضاعف بعد تشخيص السكري.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في «جورنال أنالس أوف إنترنال ميديسن»، ترتفع احتمالات التدهور في السمع لدى من تم تشخيص حالة «ما قبل السكري» لديه بنسبة 30 بالمائة، بينما تتضاعف المخاطر التي تهدد السمع بعد تشخيص السكري.

ويحدث تدهور وفقدان السمع لدى المصاب بالسكري نتيجة تلف العصب السمعي في الأذن الداخلية بسبب تكرار ارتفاع السكر بالدم، وهي الحالة التي تُسمّى ضعف السمع الحسي العصبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات