«صحة دبي» تبحث التعاون مع المؤسسات الطبية السعودية

قام وفد يمثل هيئة الصحة بدبي الأسبوع الماضي برئاسة معالي حميد محمد القطامي، المدير العام للهيئة بزيارة إلى عددٍ من المؤسسات والهيئات والمنشآت الصحية في المملكة العربية السعودية، للاطلاع على التجارب الناجحة وتبادل الخبرات المشتركة التي تدعم رؤى وتوجهات الجانبين في الوصول إلى نموذج صحي مبتكر.

وبحث الوفد مع توفيق الربيعة وزير الصحة السعودي، والقيادات الصحية في المملكة، عدداً من المواضيع المتعلقة بسبل تعزيز التعاون المشترك وتبني نطاق عمل متطور للأهداف الصحية المشتركة.

وتأتي زيارة الوفد في ضوء تأكيد هيئة الصحة بدبي على أهمية مد جسور التعاون والتنسيق، لمواكبة الاتجاهات الحديثة ومستجدات العالم في المجالات الصحية.

شراكات

وقال معالي القطامي: إن هيئة الصحة بدبي تتبنى سياسة واضحة لبناء الشراكات مع الوزارات والمؤسسات الصحية والمتخصصة، لتعميم الاستفادة، مشيراً إلى أن تعزيز العلاقات على المستوى الصحي بين الهيئة ووزارة الصحة في المملكة الشقيقة، له طبيعته المميزة القائمة على الجذور الممتدة والرؤى المستقبلية التي تجمع الإمارات والسعودية في نسيج واحد.

وأكد أن السعودية أحرزت تقدماً لافتاً وقطعت أشواطاً مهمة مكنتها من أن تكون لها تجربتها الصحية الخاصة، وفي الوقت نفسه حققت الإمارات إنجازات متلاحقة في المجال نفسه، ووصلت دبي على وجه التحديد إلى مكانة متقدمة على الخريطة الصحية، وأصبحت بمستشفياتها ومراكزها المعتمدة دولياً، من المؤثرين البارزين في حركة تطور الطب المتواصلة.

وأوضح أن ثمة أهدافاً مشتركة بين «صحة دبي»، و«الصحة السعودية»، وأنه من المهم دعم العلاقات بين الجانبين، وفتح آفاق رحبة للتعاون، وتبادل التجارب الناجحة، مؤكداً أن المباحثات التي جرت بينه وبين معالي الدكتور توفيق الربيعة، كانت بناءة ومثمرة.

تجارب

وكان معالي القطامي قد حرص على حمل مجموعة من كتاب (قصتي) لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، التي أهداها للدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة السعودي، وقيادات المؤسسات الصحية، للتعرف إلى المزيد من سيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، وتجارب سموه الثرية.

وخلال اللقاء الذي جمع بينه وبين توفيق الربيعة بحضور وفد الهيئة إلى جانب مسؤولين سعوديين، تعرف معالي القطامي إلى منهجية وسياسات التطوير الصحي في المملكة، كما اطلع على مجموعة من المبادرات والمشروعات الحيوية المتصلة بالتقنيات الطبية والذكاء الاصطناعي، إلى جانب برامج التطوير، ومنها (برنامج أداء) الذي يستهدف دعم اتخاذ القرار وتوضيح الرؤى المستقبلية المعززة للتخطيط. كما شملت الزيارة الهيئة العامة للغذاء والدواء، وهيئة التخصصات الصحية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، وشركة نوبكو الوطنية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، ومستشفى الملك خالد التخصصي للعيون.

كما التقى معالي القطامي والوفد المرافق، عدداً من المسؤولين والقيادات في مجلس الصحة لدول مجلس التعاون، وأشاد بدور المجلس في تطوير سياسات وأنظمة الصحة على مستوى المنطقة.

ضم وفد الهيئة، كلاً من: الدكتورة منال تريم المدير التنفيذ لقطاع الرعاية الصحية الأولية، والدكتور فهد باصليب المدير التنفيذي لمستشفى راشد، والدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية، والدكتور وديعة شريف مدير إدارة التعليم الطبي والأبحاث، والدكتورة أماني الجسمي مدير إدارة تقنية المعلومات، والدكتور محمد الرضا مدير مكتب إدارة المشاريع، والدكتور علي القيواني مدير مكتب إدارة الكوارث والأزمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات