«صحة دبي» تنال شهادة «المعيار الدولي لتجارب المتعاملين»(ICXS 2019)

صورة

حققت هيئة الصحة بدبي سبقاً عالمياً بحصولها على شهادة «المعيار الدولي لتجارب المتعاملين»(ICXS 2019)، لتكون الهيئة هي الجهة الأولى والوحيدة حتى اليوم، في تبني متطلبات هذا المعيار الدولي بالغ الأهمية.

ويمنح هذه الشهادة الدولية المعهد البريطاني، وذلك وفق ضوابط واشتراطات صارمة وأدوات تقييم عالية الدقة، يقوم على تنفيذها والتحقق من توفرها مجموعة من الخبراء والمتخصصين الدوليين.

وكانت هيئة الصحة بدبي خلال مراحل التقييم وأعمال التدقيق، التي قام بها خبراء المعهد قد استوفت جميع متطلبات المعيار الدولي لتجارب المتعاملين من خلال مبادرات متعددة المجالات، تضمنت التحسين الشامل لجميع الأطر، والسياسات والعمليات التي تدعم منظومة إدارة تجارب المتعاملين والخدمات المتوفرة لهم، إلى جانب مجموعة متنوعة من المبادرات، التي استهدفت الارتقاء بمستويات الخدمة وتقليص وتبسيط الإجراءات المتعلقة بها، إضافة إلى مبادرات وبرامج متخصصة نفذتها الهيئة لتدريب وتأهيل الموظفين على أفضل المعايير العالمية والمحلية.

كما جاءت الشهادة تتويجاً لجهود الهيئة المستمرة في تحسين الخدمات، ومساعيها الحثيثة لتنفيذ البند الخامس من وثيقة الخمسين (طبيب لكل مواطن)، وكذلك مبادرات: تأهيل مراكز الخدمة، والزيارات المنزلية، التي نجحت الهيئة من خلالها في توفير الرعاية المتكاملة لكبار المواطنين في منازلهم.

وقال معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، بهذه المناسبة، إن الهيئة سخرت جميع إمكاناتها وطاقاتها لخدمة الناس، وراحتهم، وتوفير الخدمات عالية الجودة التي تفوق توقعاتهم، وترفع من معدلات رضاهم وسعادتهم؛ كما قطعت شوطاً مهماً على مستوى خدمة المتعاملين، وتحسين رحلة المرضى- على وجه التحديد- داخل منشآتها الطبية.

وأكد أن صحة الناس، هي أولوية الهيئة المتقدمة، وهي المحور الرئيس لكل أعمال التطوير، وهذا ما يتوافق مع مبادئ العمل والإنجاز في دبي، وفي توجهاتها ورؤيتها المرتكزة على إسعاد المجتمع، وتحقيق كل ما يلبي تطلعاته وأهدافه الرامية إلى المزيد من جودة الحياة، وإلى مستقبل صحة أفضل.

وذكر معاليه أن حصول الهيئة على شهادة «المعيار الدولي لتجارب المتعاملين»(ICXS 2019)، هذه الشهادة الدولية رفيعة المستوى، يعد إضافة مهمة لرصيد «صحة دبي» الحافل بالاعتمادات والاعترافات الدولية، التي تعكس قدرة مدينة دبي على اعتلاء الصدارة على الساحة الصحية، وإمكاناتها على تحقيق السبق في مجال الصحة، الذي يعد من أهم المجالات التي تشتد فيها التنافسية العالمية.

من جانبها قالت فاطمة عباس المديرة التنفيذية لقطاع الاستراتيجية والتطوير المؤسسي في الهيئة:إن تبني أفضل الممارسات العالمية والمحلية هي إحدى أدوات التطوير المؤسسي التي تعتمد عليها هيئة الصحة بدبي، لتطوير خدماتها وتحديث أساليب التواصل مع المتعاملين وتنويع البرامج والمبادرات، التي تستهدف راحتهم.

وأضافت فاطمة الخاجة مديرة إدارة سعادة المتعاملين بهيئة الصحة أن سعادة المتعاملين وتسهيل الحصول على الخدمات هي مرتكز عمل الهيئة، لافتة إلى التطوير المستمر الذي تجريه «صحة دبي» في البينة التحتية والتقنية، وكذلك الحلول الذكية التي تستعين بها وتوظفها في خدمة الناس، وفق أفضل الممارسات والمعايير المعمول بها عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات