صحة دبي.. تمنح 12 مركزاً في القطاع الخاص تراخيص التطبيب عن بُعد

منحت هيئة الصحة في دبي 12 مركزاً صحياً في القطاع الخاص تراخيص التطبيب عن بعد «Telemedicine»، منها صيدليات، وعيادات متعددة التخصصات، ومراكز رعاية صحية منزلية.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في الهيئة الدكتور مروان الملا أن هذه التقنية الحديثة تتيح متابعة حالات المرضى عن بعد، من دون تكبدهم عناء زيارة المركز الصحي، ومن ثم تقلل الوقت والتكلفة المترتبة على زيارة المريض بصورة كبيرة، وتوفر طرقاً بديلة للتواصل بين مقدم الخدمة ومتلقيها. وأشار إلى مساهمة التقنية في تسهيل وتحسين عملية التواصل بين المريض والطاقم الصحي، وتبادل الخبرات والاستشارات بين الطاقم الصحي، وتيسير عملية الحصول على الخدمات الصحية، وإتاحتها وتوفيرها للمرضى بمختلف الطرق.

وتشمل المجالات والخدمات التي يمكن من خلالها تقديم الرعاية عن بعد، التقييم السريري، إعادة تقييم خطة العلاج، متابعة حالة المرضى عن بعد، طلب فحوصات طبية، تحويل المرضى، تثقيف المرضى، إعادة كتابة الوصفات الطبية، والحصول على رأي طبيب آخر.

وأوضح أن المعايير الواجب توفرها في المهني المرخص لتقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد تشمل وضع مصلحة المريض أول اهتماماته، وتأدية واجبات عملهم بما تقتضيه المهنة من الدقة والأمانة، ووفقاً للأصول العلمية المتعارف عليها وأخلاقيات المهنة، وبما يحقق العناية اللازمة للمريض مع عدم استغلال حاجته لغرض تحقيق منفعة غير مشروعة لنفسه أو لغيره، اتباع القواعد والنظم والإجراءات الخاصة بمزاولة المهنة حسب المسمى الترخيصي ومجال تخصصه، وأن يكون حاصلاً على ترخيص مزاولة المهنة ساري المفعول وصادراً من الهيئة.

ويلتزم الطبيب بتسجيل الحالة الصحية للمريض بالملف الصحي حسب اللوائح والنظم الصادرة عن الهيئة لتوثيق معلومات المرضى وأساليب الاحتفاظ بها، واستخدام وسائل التشخيص والعلاج المتاحة عبر خدمات الرعاية الصحية عن بعد بكل يقظة وانتباه، بما يضمن الوصول للتشخيص الصحيح، كما يجب على المهني احترام طلب المريض أو ذويه في حال الرغبة بالانتقال إلى أساليب العلاج الاعتيادية، ووصف الدواء عبر تقنيات خدمات الرعاية الصحية عن بعد وفقاً لمجال التخصص وللقوانين الاتحادية المعمول بها واللوائح والنظم الصادرة عن الهيئة.

وتلتزم المنشأة الصحية المصرح لها بموجب أحكام هذه اللائحة عند مزاولة المهنة وتقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد بتحديد نطاق الخدمات التي يمكن تقديمها والالتزام بنظام العمل داخل المنشأة الصحية والسياسات والإجراءات والأسس المتبعة لتقديم الخدمة، والتأكد من أن الخدمات والتقنيات المقدمة من خلال خدمات الرعاية الصحية عن بعد تلبي احتياجات المريض وتضمن استمرارية الرعاية الطبية، وألا تستخدم خدمات الرعاية الصحية عن بعد كأسلوب لتعويض نقص الكوادر الطبية والمهنية المؤهلة المطلوبة لتقديم الخدمات الصحية بالمنشآت الصحية، والحصول على ترخيص لمزاولة المهنة صادر من الهيئة لجميع المهنيين المعنيين بتقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد بما في ذلك المهنيون بمكان تلقي الرعاية أو بمكان مزاولة المهنة في الإمارة، وتلتزم المنشأة الصحية بتقديم تفاصيل عن الخدمات المقدمة ومعلومات متعلقة بموقع المنشأة الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات