«مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة»:

دبي قادرة على صناعة نموذج صحي مستدام

أكد مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة، أحد مجالس دبي للمستقبل، أن دبي مؤهلة لصناعة نموذج صحي عالمي، يتسم بالديناميكية والاستدامة، والقدرة على مواكبة التطورات الرقمية وتقنيات الذكاء الاصطناعي المذهلة، إلى جانب قدرته على استشراف المستقبل والاستجابة لأية أهداف أو تطلعات تتوافق واستراتيجية دبي ورؤيتها العالمية بعيدة المدى.

وأجمع أعضاء المجلس في اجتماعهم الأول الذي عُقد، مؤخراً، في منطقة 2071 في أبراج الإمارات، برئاسة معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي رئيس المجلس، على أن الإمكانات التنافسية التي تمتلكها دبي، جعلتها أكثر قدرة على قيادة حركة تطور القطاع الصحي، إلى جانب دورها الإيجابي المؤثر (دولياً) في مجالات الإبداع والابتكار، والمجالات التنموية الأخرى.

وبدأ المجلس مناقشته بطرح جملة من القضايا والتحديات والمستجدات المتصلة بجودة الحياة وصحة ومستقبل الصحة في ضوء التطورات المتسارعة في الذكاء الاصطناعي واستخدام الروبوتات في القطاع الصحي وتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد والعيادات الذكية ذاتية القيادة، والتطبيب عن بعد والجينوم، وهندسة النسيج البشري، وغير ذلك من تكنولوجيا وحلول مستقبلية وخاصة المتصلة بخدمة أصحاب الهمم.

تطوير

وأكد الحضور أهمية تطوير منظومة الضمان الصحي وتفعيل دورها الوقائي لمواجهة ومكافحة أية أمراض، وخاصة الأمراض المزمنة، التي يشهد العالم ارتفاعاً في معدلاتها ومنها (السرطان والسكري وأمراض القلب، وغيرها).

كما أكدوا في الوقت نفسه ضرورة تطوير التشريعات والسياسات الصحية بشكل متواصل، بما يمكن دبي من الحفاظ على تقدمها في المجال الصحي، ويعزز من مكانتها العلمية والطبية وصدارتها في هذا المجال الحيوي.

وكان معالي القطامي قد استهل اجتماع المجلس برفع أسمى آيات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتفضل سموه بالتوجيه لإنشاء «مجالس دبي للمستقبل»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل.

وأكد معاليه أن «مجالس دبي للمستقبل»، تمثل الفكر الحديث والمعاصر والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأن تخصيص مجلس لمستقبل الصحة وجودة الحياة، يعد فرصة مهمة لدعم الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، وتوحيد الجهود لتجربة صحية مميزة، تستند في تقديمها إلى منظومة متكاملة للرعاية الصحية، ومنشآت طبية من الطراز الأول في تجهيزاتها وتقنياتها وأساليبها الحديثة.

تنمية

من جانبه، قال الدكتور علي هلال النقبي مدير مؤسسة بوليتكنك أبوظبي وعضو المجلس أن الصحة هي أساس تنمية المجتمعات واستدامتها، وأن التطور السريع الذي تشهده الدولة والعالم بشكل عام، ودبي على وجه الخصوص أوجد تحديات تؤكد أهمية أن نكون في المقدمة وفي صدارة المؤسسات الصحية العالمية.

وقال بشار كيلاني المدير الإقليمي لـشركة آي بي إم الشرق الأوسط إن قطاع الصحة من أكبر القطاعات استفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وإن رؤية دبي المستقبلية تحتم المضي سريعاً نحو هذه التقنية، وأن نكون أكثر المؤثرين الإيجابيين في حركتها وتطورها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات