خلال العام الدراسي 2017 - 2018

8.8 % السمنة بين طلبة المدارس الخاصة في دبي

كشفت هيئة الصحة بدبي أن زيادة الوزن لدى طلبة مدارس دبي، سجلت خلال العام الدراسي (2017 - 2018)، نسبة 12.6 %، والسمنة 8.8 %، مقابل 5.3 % نقص الوزن، فيما وصلت نسبة الوزن الطبيعي إلى 73 %.

وأوضحت الدراسة أن المسح الطبي الذي شمل 280000 طالب في المدارس الخاصة بدبي أظهر أن الربو القصبي ينتشر بين طلبة المدارس بنسبة 2.27 %، والداء السكري بنسبة 0.18 %، والتوحد بنسبة 0.23 %، ونقص الانتباه وفرط الحركة 0.24 %، والجنف 0.06 %، وضعف السمع 0.93 %، والاضطرابات البصرية 8.43 %، ومشكلات صحة الفم والأسنان 4.7 %.

وتعد السمنة من أهم المشكلات الصحية في المدارس الخاصة بدبي، والتي تسعى هيئة الصحة بدبي إلى مواجهتها والتصدي لها بمختلف الطرق والأساليب التي تعزز نمط الحياة الصحي لدى طلبة المدارس، حيث تقوم الهيئة بدراسة ومراقبة التغيرات في نسبة السمنة من خلال قياس نسبة كتلة الجسم بشكل سنوي لجميع طلبة وطالبات المدارس الخاصة بدبي، وفقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية التي تضع الطلبة والطالبات في فئات مختلفة، هي: فئة نقص الوزن، وفئة كتلة الجسم الطبيعية، وفئة نقص الوزن، وفئة السمنة، وفئة السمنة المفرطة.

وتهدف سياسة الصحة المدرسية في الإمارة للأعوام 2018 -2021 إلى تعزيز الصحة المدرسية، والكشف المبكر عن الأمراض، وتطوير نظم المعلومات والأبحاث الصحية، والتشجيع على تبني الطلبة لأنماط الحياة الصحية للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

فحص شامل

وتؤكد هيئة الصحة بدبي على أهمية الفحص الطبي الشامل الذي يتم إجراؤه لطلبة المدارس الخاصة بدبي، في مراحل دراسية معيّنة، بمعدل مرة كل ثلاث سنوات، كما يجرى الفحص الطبي الخاص في بعض المناسبات، بهدف الكشف المبكر عن بعض المشكلات الصحية، والتصدي لها في الوقت المناسب لتفادي مضاعفاتها السلبية، مؤكدة على أهمية الفحص الطبي الذي يعد جزءاً من سياسة الصحة المدرسية لإمارة دبي، والتي تهدف إلى تهيئة بيئة مدرسية آمنة وصحية ومحفزة للطلبة، استنادا إلى أفضل الممارسات العالمية، وإلى توصيات منظمة الصحة العالمية التي تتضمن خدمات التثقيف الصحي المتعلقة بالتغذية الصحية والنشاط الحركي، وخدمات التغذية المدرسية وتعزيز ممارسة الأنشطة البدنية كإحدى أهم الاستراتيجيات الصحية لتعزيز الصحة، وتقييم معدلات الإصابة بأمراض السمنة وزيادة الوزن ووضع برامج تداخلية مبتكرة بغرض التقليل من معدلات انتشارها باعتبارها من أهم عوامل الخطورة لأمراض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين.

وتقوم هيئة الصحة بدبي على مدار العام بتنفيذ العديد من المبادرات بالتعاون مع مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة بدبي بهدف رفع مستوى الوعي والتثقيف الصحي لدى أفراد المجتمع في مختلف المجالات بما فيها مجال التغذية الصحية، وأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني بشكل عام.



 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات