طبيبة في «صحة دبي» تبـدع في ابتكـار أجهـزة طبيـة عديـدة

تمكنت الطبيبة بهيئة الصحة بدبي وفاء البلوشي من ابتكار واختراع العديد من الأجهزة الطبية في مجال طب الأسنان، والتي ساهمت بشكل فاعل في تحسين مستوى ونوعية الخدمات المقدمة، وخفض الكلفة المالية والفترة الزمنية المستغرقة لعلاج المرضى.

وقالت الطبيبة البلوشي إنها تمكنت مؤخراً من اختراع جهاز عازل الأسنان، الذي يتميز بالقوة والمرونة والمطاطية، وصغر حجمه ودقته الكبيرة، حيث يتكون من ماسكة واحدة تناسب جميع الأعمار، وتستخدم في علاج العصب والحشوات، لضمان فعالية واستمرارية العلاج لأطول فترة ممكنة.

وأضافت: إن كل ما علينا فعله اختيار السن المراد عزله للعلاج، وتحريك الماسكة مكان السن على الشريحة، ومن ثم شد الجهاز، ووضعها على السن دون الحاجة لمخدر مشيرة إلى أن ذلك لا يتسبب في أي ألم أو تشققات أو جروح في اللثة المجاورة للسن المراد علاجه، كما أن هذا الجهاز يناسب جميع الأسنان للكبار والأطفال.

ميدالية برونزية

وأوضحت أن هذا الابتكار حصل على الميدالية البرونزية في المعرض الحادي عشر للاختراعات في الشرق الأوسط في الكويت، حيث تم تكريمها من قبل الشيخ محمد العبد الله مبارك الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض من بين 150 اختراعاً للمشاركين من 46 دولة في يناير الماضي.

كما فازت بجائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال الرعاية الصحية عن اختراها عازل الأسنان وهي أول جائزة من نوعها في الشرق الأوسط، بهدف تعزيز الاختراعات التنافسية في الرعاية الصحية.

وقالت الدكتورة البلوشي: إن أول ابتكار لها كان «جهازاً رقمياً لخلع الأسنان» أسمته «الملقط الإعصاري لخلع الأسنان»، ويعمل بالتقنية الرقمية، من خلال إدخال أنبوب صغير في منطقة الأربطة بين السن وعظم الفك، حيث تقوم التقنية بتغيير درجة حرارة الدم لتسهيل قطع الأربطة، وبالتالي يتم خلع السن أو الضرس من دون ألم وبأقل مجهود. وأكدت أن الجهاز يتميز عن الطرق التقليدية من ناحية توفير الوقت والجهد، فضلاً عن أنه يغني عن استخدام العديد من الأدوات المستخدمة حالياً في خلع الأسنان، خاصة أن الطريقة التقليدية تعتمد على عدة أدوات لخلع الأسنان، حيث إن كل نوع من أنواع الأسنان له أداة لخلعها. كما أن أجهزة خلع أسنان الكبار تختلف عنها للصغار، بينما يقوم الجهاز الرقمي المبتكر بكل هذه المهام من خلال نفس الجهاز.

وأشارت إلى أن عملية الاستشفاء تكون أسهل بكثير من خلال هذا الجهاز كونه يعتمد على كمية ضئيلة من المخدر مقارنة بالطريقة التقليدية، كما أنه يحافظ على عظام الفك، فهو لا يتطلب التوسعة بين عظام الفك لخلخلة الأسنان، ما يجعل الجهاز أكثر أماناً في عملية الخلع، كما أنه لا يحتاج إلى تأمين بقية الأسنان أثناء الخلع كونه يعمل وفق آلية تصادم جزيئات الدم مع بعضها، مما يساهم في خلع السن بطريقة آمنة.

عمل الجهاز

كما أوضحت الدكتورة البلوشي آلية عمل الجهاز التي تتمثل في حقن تخدير موضعي بكمية قليلة جداً في اللثة المحيطة بالسن المراد خلعه، وبعدها يأتي دور الشفرة في التمهيد لخلع السن، ثم تقوم الشافطة بسحب الدم إلى خارج منطقة الفم، تليها الحساسات التي تحدد أقل منطقة ضغط في جذور السن. وحين يتم ضخ الدم المسحوب سابقاً بواسطة الأنابيـب في منطقة تــكون أعلى قليلاً من مستوى جذور السن، يحدث تصادم بين جزيئات الدم الداخلة مع جزيئات الدم المحيطة بالسن بحركة على شكل موجات ينتج عنها تفتت أربطة السن التي تثبتها بالعظم، مما يسهل خلعها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات