التهاب الحنجرة المستمر قد يكون مؤشراً على السرطان

أشارت دراسة جديدة إلى أن التهاب الحلق المستمر يمكن أن يكون مؤشراً على الإصابة بسرطان الحنجرة إذا ترافق بأعراض أخرى.

وقد شملت الدراسة الاطلاع على أعراض 806 مرضى تم تشخيص إصابتهم بسرطان الحنجرة، ووجد الباحثون زيادة في خطر الإصابة بسرطان الحنجرة بنسبة 5% لدى الأشخاص الذين عانوا من التهاب الحنجرة المترافق مع ضيق في التنفس، ومشاكل في البلع، وآلام في الأذن.

ويأمل الباحثون بأن تساعد نتائج الدراسة في الكشف المبكر عن السرطان، وتشجيع المرضى على إجراء الفحوص الطبية اللازمة لدى استمرار التهاب الحنجرة لأكثر من ثلاثة أسابيع وترافقه مع أعراض أخرى.

وقال الباحث المشرف على الدراسة ويلي هاملتون: «هذا البحث مهم، ونأمل أن يسهم بمساعدة المرضى على الكشف المبكر عن سرطان الحنجرة».

يذكر أن التدخين وشرب كميات كبيرة من الكحول، واتباع نظام غذائي غير صحي، تعتبر من أكثر مسببات الإصابة بسرطان الحنجرة، وتشمل أعراض المرض: تغير في الصوت وصعوبة في البلع، وتورم في الرقبة ونوبات سعال شديد، والشعور بالتهاب في البلعوم وصعوبة في التنفس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات