«صحة دبي» تحقق إنجازات نوعية وتحوّلات استثنائية في 2018

أكدت هيئة الصحة بدبي أنها ماضية في تطوير منشآتها الطبية والارتقاء بمستوى خدماتها، تحقيقاً لهدفها الاستراتيجي المتمثل في الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، فيما أوضح تقرير رسمي للهيئة أن القطاع الصحي في دبي شهد خلال العام الجاري العديد من التحولات الاستثنائية والإنجازات النوعية، كان من أهمها صدور قانون جديد وهيكل مستحدث، حيث تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باعتماد القانون رقم (6) لسنة 2018 بشأن هيئـــة الصحــة فــي دبـي، واعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، قرار المجلس رقم (18) لسنة 2018 باعتماد الهيكل التنظيمي الجديد للهيئة، وهو الأمر الذي عدته الهيئة تحولاً استثنائياً ضاعف من التحديات التي تواجهها، كما ضاعف من مسؤوليات وأدوار جميع الموظفين، من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية المطلوبة.

الاستثمار الصحي

كما شهد العام 2018 اعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، سياسة الاستثمار في القطاع الصحي بدبي، لتحفيز وتطوير قطاع الرعاية الصحية، وتوحيد الجهود المشتركة لجذب الاستثمار في هذا القطاع الحيوي.

في الوقت نفسه أعدت الهيئة (دليل الاستثمار) ليكون هو المنهجية والمرجعية، التي تكفل للمستثمرين في القطاع الصحي النجاح والريادة ونماء الاستثمار والأعمال، وتضمن توفر خدمات طبية رفيعة المستوى، تتوافق ومضمون الرفاهية ومظاهر الحياة العصرية التي تتسم بها دبي.

استراتيجية الصحة النفسية

وشهد عام 2018 كذلك تطبيق استراتيجية الصحة النفسية، التي تم اعتمادها من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، لتوفير الحماية وضمان حقوق المرضى والعاملين في مجال الصحة النفسية داخل الدولة، وتمكينهم من تلقي خدمة عادلة تركز على المريض.

استراتيجية الصحة المدرسية

وخلال العام الجاري (2018) شرعت هيئة الصحة بدبي في اتخاذ إجراءات تنفيذ استراتيجية الصحة المدرسية الجديدة، بعد اعتمادها مباشرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، ضمن الجهود المستمرة، التي تقوم بها الإمارة لتعزيز الصحة المدرسية والتشجيع على تبني الطلبة لأنماط الحياة الصحية للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة. مركز عالمي للقلب اعتمد المجلس التنفيذي لإمارة دبي، برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، إنشاء مركز عالمي للقلب بالشراكة بين القطاعين العام والخاص ليشكل إضافة مهمة لرصيد المنشآت الطبية العالمية التي تمتلكها الإمارة.

مشروع سلامة

ومن بين أهم المشروعات التي أنجزتها الهيئة - وفي وقت قياسي - خلال العام الماضي 2017، يأتي «الملف الإلكتروني الشامل - سلامة»، الذي يعد الأكبر والأول من نوعه والأحدث في تكامله وتقنياته على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وتبرز أهمية المشروع في قيمته المضافة لمنظومة الصحة بدبي، فهو ليس مجرد مشروع تقني لتنظيم ملفات المرضى، وليس مجرد طفرة في خدمة المتعاملين وتحسين رحلتهم وفقط، إذ يتجاوز «سلامة» كل هذه النتائج والأهداف، لتتكامل قيمته في رفع مستوى كفاءة منشآت الهيئة الصحية.

الاعتماد الكندي الماسي

وأضافت الهيئة إنجازاً جديداً لرصيد إنجازاتها الدولية، بعد حصول قطاع الرعاية الصحية الأولية، أخيراً، على الاعتماد الكندي الدولي (الفئة الماسية)، عن خدماته الطبية المنزلية الذكية، التي توفرها الهيئة للمرضى في منازلهم، وفق منظومة من العناية المتكاملة والشاملة.

ويعد الاعتماد الكندي (الفئة الماسية)، أحد أهم الاعتمادات الدولية رفيعة المستوى في جانب الرعاية الطبية بوجه عام، وقد وصلت إليه مراكز الرعاية الصحية الأولية، بعد أعمال تقييم دقيقة أجرتها مجموعة من الخبراء الدوليين في هذا المجال، حيث خلصوا إلى أن الخدمات الطبية المنزلية التي تقدمها الهيئة للمرضى، تمثل نموذجاً يحتذى به.

التقنيات الطبية الذكية

استحوذت هيئة الصحة بدبي، وعن طريق مبادرة (مسرعات دبي المستقبل)، على مجموعة أجهزة طبية ذكية فائقة المستوى، سيتم توظيفها خلال المرحلة المقبلة، لخدمة المرضى، فيما لفتت الهيئة إلى أن الأجهزة تعد هي الأفضل والأحدث عالمياً، في مجالات الأشعة وجراحات الدماغ والعمود الفقري، وفحوصات الدم لدى النساء الحوامل والأجنة، وفحوصات المؤشرات الحيوية والدقيقة. حيث توصلت الهيئة لهذه الأجهزة من خلال الدورة الخامسة لمسرعات دبي المستقبل، من خلال الاتفاق مع شركات عالمية لصناعة التجهيزات الطبية الذكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات