تحت رعاية حمدان بن محمد بن راشد

منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية ينطلق 20 فبراير المقبل

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تنطلق في العشرين من فبراير المقبل فعاليات «منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية - 2018»، بمشاركة أكثر من 500 خبير ومتخصص في رواد (الصحة والسياحة والسفر)، وكبرى المؤسسات العالمية والترويجية، من داخل الدولة وخارجها.

وأعلنت هيئة الصحة بدبي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الأسبوع الماضي أنها قطعت شوطاً مهماً على طريق أهدافها الاستراتيجية المتصلة باستقطاب أكثر من 500 ألف سائح صحي بحلول عام 2020، وذلك في ضوء ما أنجزته وتنجزه على مستوى البنية التحتية للمنشآت الصحية ورفع مستوى الخدمات الطبية، وتوفير مناخ استشفاء مميز، وتجربة صحية للباحثين عن الصحة والحياة الرغدة والسعادة.

وسيناقش المنتدى الذي سيستمر على مدار يومين عدداً من المحاور المتعلقة بمستقبل السياحة الصحية، ومكانة دبي مقصداً للسياحة الصحية للقادمين من مختلف دول العالم، والتطورات التقنية في السياحة الصحية، والتأمين الصحي، وأهمية الشراكة الحكومية وشراكات القطاع الخاص، والمؤثرين الإعلاميين في القطاع وقيادة المشهد الإعلامي والترويجي.

وسيتحدث في المنتدى 40 خبيراً إقليمياً وعالمياً، من خلال 8 جلسات تفاعلية، و23 محاضرة متخصصة، إلى جانب قمة خاصة للسفراء والدبلوماسيين.

وفي مستهل المؤتمر الصحافي، قدم معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، كل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، لرعاية سموه أعمال المنتدى والمعرض المصاحب.

إقبال

وقال معالي القطامي: إن حالة التوافد والإقبال الشديد على العيش في دولة الإمارات، وبالتحديد في دبي، تؤكد أن دبي تمتلك كل الفرص لتصدر خريطة السياحة الصحية، وأنها الخيار المفضل للاستثمار والحياة الراغدة، و الوجهة الأولى للباحثين عن الصحة والسعادة، ليست لكونها في قلب العالم وفقط، وإنما لما تمتلكه من مقومات باعثة على الأمن والأمان والسلام، وهي مقومات تضاف إلى منشآتنا الصحية فائقة المستوى والمعتمدة دولياً، والتي نستند إليها كثيراً في هيئة الصحة بدبي، لنكون دائماً الأفضل في هذا المجال.

وأضاف: إننا ندرك حجم التنافس، وحجم التحديات التي تواجهنا لنكون دائماً في طليعة المدن الأفضل في مجال السياحة الصحية، وندرك كذلك أن الطريق الذي نمضي فيه لتقديم تجربة صحية مميزة، ليس بالأمر السهل، لكنه ليس بالمستحيل. وهذا ما تؤكده قيادتنا الحكيمة، وهو ما نعمل ضمن منطلقاته، ونحن نهنئ مستشفياتنا ومراكزنا الصحية (حكومية وخاصة)، لتكون لها الريادة، بنخبة العاملين فيها وتجهيزاتها وتقنياتها الذكية وأفضل الممارسات التي تتوافق مع أرقى المعايير المعمول بها عالمياً.

جهود

ولفت معالي القطامي إلى الجهود التي تبذلها هيئة الصحة بدبي على مستوى البنية التحتية للمنشآت الصحية ورفع مستوى الخدمات وتحسين رحلة المتعاملين وتوفير مناخ صحي يتسم بالاستدامة وجودة الحياة، بما يتناسب واحتياجات ومتطلبات الباحثين عن الصحة والسعادة.

وقال معالي القطامي: إن أهمية المنتدى تأتي من كونه منصة عالمية لنقل الخبرات والتجارب الناجحة، ومناقشة الرؤى المستقبلية حول الاستثمار في القطاع الصحي، والسياحة الصحية، والأفكار المبدعة والمبتكرة.

من جانبها أكدت الدكتورة ليلى المرزوقي رئيسة مجلس السياحة الصحية في هيئة الصحة بدبي على المكانة المرموقة التي وصلت إليها دبي في السياحة الصحية حيث أصبحت تحتل المرتبة الأولى إقليمياً والمرتبة 16 عالمياً حسب إحصاءات المنظمة العالمية للسياحة العلاجية لعام 2016.

محاور

واستعرضت الدكتورة المرزوقي، أهم المحاور وتفاصيل النقاط الرئيسة المطروحة على طاولة المنتدى، منوهة بأن المنتدى يستهدف تشجيع الفكر الإبداعي والابتكار وتبادل الأفكار البناءة في مجال السياحة الصحية والتعرف إلى التحولات والتغييرات، التي يشهدها المجال.

تعليقات

تعليقات