«صحة دبي» تنجز أول ساق اصطناعية ثلاثية الأبعاد

أنجزت هيئة الصحة في دبي أول ساق اصطناعية منتجة عبر الطباعة ثلاثية الأبعاد، على مستوى الشرق الأوسط، والتي تم تصميمها خصيصاً لمواطنة بريطانية مقيمة في دبي، كانت قد فقدت ساقها في حادث قبل سنوات، فيما أعلنت الهيئة أن ما تم إنجازه يمثل مبادرة 3D الخير، التي أطلقتها ضمن 30 مبادرة إنسانية، وذلك عملاً بمبادرة عام الخير، التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ووجه بتنفيذها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وعقدت الهيئة مؤتمراً صحافياً للإعلان عن هذه الخطوة والمبادرة المهمة، وذلك بحضور معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، والدكتور محمد الرضا مدير مكتب التحول التنظيمي في الهيئة، وعدد من مسؤولي كبريات المؤسسات التقنية العالمية وهم يمثلون شركات انفورما، و بروسفيت وميكوريس وميديكلينيك، كما حضر المؤتمر أيضاً المواطنة البريطانية بليندا غاتلاند، التي تعمل كأخصائي علاج طبيعي للخيول في نادي دبي للفروسية، والتي تم تصميم الساق من أجلها.

مسؤولية

وفي بداية المؤتمر الصحافي قال معالي حميد القطامي: إن هيئة الصحة بدبي تعمل على إنجاز مسؤولياتها تجاه منظومة الجيل الرابع ومسرعات المستقبل، وبالتحديد في ساحة تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد التي أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتحول إليها في العديد من المجالات، ومنها المجال الطبي، في جميع تخصصاته، إلى جانب تولي شؤون الأبحاث العلمية المطورة، وتكوين شراكات استراتيجية في الداخل والخارج لتعزيز مكانة دبي وتواجدها في طليعة، منتجي ومصدري التقنيات الطبية المطبوعة بتكنولوجيا ثلاثية الأبعاد، وأشار معاليه إلى أن الساق المنتجة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، هي ثمرة شراكة مهمة بين الهيئة ومجموعة من المؤسسات والشركات العالمية المتخصصة في الطباعة والإنتاج، موضحاً أن هذه الخطوة، سبقتها خطوات مهمة بادرت من خلالها الهيئة إلى اعتماد هذه التقنية المتقدمة في طب الأسنان، وجراحات الكلى، وعمليات القلب، والعظام، وغير ذلك من التخصصات الطبية الحيوية، التي بدأت الهيئة في التواجد على ساحتها بقوة، وذلك بالدعم اللامحدود من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي.

ومن جانبها استعرضت البريطانية بليندا غاتلاند، بعض من ملامح التغيير الإيجابي الذي لازمها منذ استخدام الساق الاصطناعية المصممة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما أعربت عن سعادتها بهذا الإنجاز، حيث قالت: إنها لم تعد تشعر بأن لديها ساقاً اصطناعية، مؤكدة أن التقنية العالية التي تم إنتاج الساق من خلالها وكذلك الخامات المستخدمة في الصناعة، جعلت الساق أقرب للطبيعية، وأنها أصبحت قادرة على السير وممارسة حياتها بشكل أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات