شبكية هجينة حيوية لعلاج الضمور البقعي المؤدي للعمى

اتخذ فريق بحثي دولي بقيادة باحثين من جامعة كومبلوتنسي بمدينة مدريد الإسبانية، خطوة جديدة في علاج مرض الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD)، والمسبب للعمى بدون رجعة، من خلال تطويرهم لأول شبكية اصطناعية في العالم من مادة هجينة حيوية.

ووفقاً لموقع «Medical Xpress» العلمي، نجح الباحثون في إنشاء شبكية اصطناعية هجينة حيوية، من خلايا شبكية حية، ومن مادة بروتين فِبْرَوِين غير القابلة للذوبان وموجودة في الحرير الذي تنتجه العديد من الحشرات.

وشرح فيفوس بانيتسوس، قائد الفريق البحثي، وهو مدير مجموعة أبحاث الحوسبة العصبية والروبوتات العصبية UCM في إسبانيا، وعضو في معهد البحوث الصحية بمستشفى كلينيكو سان كارلوس دي مدريد الإسبانية، أن شبكية العين الاصطناعية الهجينة الحيوية، هي علاج خلوي لإعادة بناء الشبكية المتضررة بزرع خلايا سليمة في عين المريض.

وأوضح أن خلايا الشبكية الاصطناعية تلتصق مع أغشية فِبْرَوِين وهي مادة رقيقة جداً ومتوافقة حيوياً بنسبة 100 ٪ مع الأنسجة البشرية، ومغطاة بمادة هلامية تحميها أثناء جراحة العيون، وتسمح لها بالبقاء على قيد الحياة خلال المدة الزمنية التي تحتاجها للتكامل مع الأنسجة المحيطة بعد الزرع.

دراسة

ولفت بانيتسوس في شرحه للدراسة والتي نشرت بمجلة the Journal of Neural Engineering العلمية، إلى أن الشبكية المزروعة تحتوي أيضاً على خلايا اللحمة الوسيطية الموجودة في الجسم والتي تعمل كمنتجة للوقاية العصبية، لحماية الخلايا العصبية وإعادة بناء الجزيئات العصبية، وتسهيل التكامل الوظيفي بين الخلايا المزروعة والمريض.

واعتبر بانيتسوس أن هذا البحث خطوة مهمة نحو حل مشكلة العمى التي تواجه مرضى AMD. ولبناء هذه الشبكية الاصطناعية بكفاءة، طوّر الباحثون أغشية فِبْرَوِين الحريرية بخصائص ميكانيكية مماثلة لغشاء بروخ المتواجد في الجزء الأعمق من المشيمية في العين وهو عبارة عن طبقة خلايا تدعم الشبكية العصبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات