مرض الكُلى المزمن.. فقدان تدريجي في وظيفتها

يُطلق على المرض الكُلوي الحاد اسم الفشل الكُلوي الحاد، وهو الاسم الذي يصف الفقدان التدريجي لوظيفة الكُلى، فالكليتان ترشحان النفايات والسوائل الزائدة من الدم، والتي تفرَز بعد ذلك في البول، وعندما تصل حالة المرض الكُلوي المزمن إلى مستويات متقدمة، فإن المستويات الخطيرة من السوائل والشوارد الكهربية والفضلات يمكن أن تتراكم داخل الجسم.

وفي المراحل المبكِّرة من المرض الكُلوي المزمن فقد تعاني من بضعة أعراض أو علامات، في بعض الأحيان لا يكون المرض الكُلوي المزمن واضحاً إلى أن تتعطل وظيفة الكُلى بشكل ملحوظ.

ووفقاً لأطباء «مايوكلينيك»، يركز علاج المرض الكُلوي المزمن على إبطاء تطوُّر تلَف الكُلى، ويتم عادةً من خلال السيطرة على السبب الكامن، ويمكن أن يتطوَّر المرض الكُلوي المزمن إلى المرحلة الأخيرة من الفشل الكُلوي، وهو أمر خطير بدون استخدام التنقية الصناعية (الغسيل الكُلوي)، أو زرع الكُلى.

الأعراض

تطور العلامات والأعراض الخاصة بأمراض الكلى المزمنة مع مرور الوقت إذا كان تلف الكلى يتقدم ببطء. قد تتضمن علامات وأعراض أمراض الكلى ما يلي:

الغثيان

القيء

فقدان الشهية

إرهاق وضعف

مشكلات النوم

التغييرات في كمية البول

انخفاض الحدّة العقلية

انتفاض العضلات وتشنُّجها

تورم القدم والكاحلين

الحكة المتواصلة

حدوث ألم في الصدر، في حالة تراكم السوائل حول بطانة القلب

الشعور بقِصَر النَّفَس، في حالة تراكم السوائل في الرئتين

ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) الذي يصعب السيطرة عليه

بينما غالباً ما تكون علامات وأعراض أمراض الكلى غير محددة، ويعني هذا أنها يمكن أن تكون أيضاً بسبب أمراض أخرى. نظراً لقدرة كليتيكَ الكبيرة على التكيف والتعويض عن فقدان وظيفتيهما، فقد لا تظهر علامات وأعراض المرض حتى حدوث أضرار لا يمكن معالجتها.

الأسباب

يَحدُث الفشل الكلوي المزمن عندما يُضعِف مرض أو حالة طبية ما وظائف الكُلَى؛ ما يُؤَدِّي إلى تَفَاقُم تَلَف الكُلى على مدار عدة أشهر أو سنوات.

الأمراض والحالات التي تُسَبِّب الفشل الكُلَوي المزمن تشمل ما يلي:

الإصابة بداء السكري من النوع الأول أو الثاني

ارتفاع ضغط الدم

التهاب كبيبات الكُلَى هو التهاب وحدات التصفية الموجودة بالكُلَى (الكبيبات)

التهاب الكلية الخلالي هو التهاب في أنابيب الكُلَى والهياكل المحيطة بها

داء الكُلية متعدِّدة الكيسات

انسداد مطوَّل في المسالك البولية، بسبب حالات مثل تضخم البروستاتا وحصوات الكُلى وبعض السرطانات

الجَزْر المَثانِي الحالِبِي هي حالة تَتَسَبَّب في تراجع البول إلى أعلى وإلى داخل كليتيك

التهاب الكُلى المتكرِّر، ويُسَمَّى أيضاً التهاب الحويضة والكلية

عوامل الخطر

وتتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتك بأمراض الكلى المزمنة ما يلي:

داء السكري

ارتفاع ضغط الدم

أمراض القلب والأوعية الدموية (القلبية الوعائية)

التدخين

السمنة

أن تكون أمريكياً أفريقياً، أو أمريكياً أصلياً أو أمريكياً آسيوياً

تاريخ عائلي للإصابة بمرض كلوي

بنية الكلى غير الطبيعية

كبر السن

المضاعفات

وقد تؤثر أمراض الكُلَى المزمنة على جميع أجزاء الجسم تقريباً. وقد تتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

احتباس السوائل، ما قد يؤدي إلى تورّم في ذراعيك وساقيك، وارتفاع ضغط الدم، أو السوائل في الرئتين (وذمة رئوية)

ارتفاع مفاجئ في مستويات البوتاسيوم في الدم (فرط بوتاسيوم الدم)، والذي يمكن أن يضعف قدرة قلبك على العمل وقد يكون مهدداً للحياة

أمراض القلب والأوعية الدموية (القلبية الوعائية)

ضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام

الأنيميا (فقر الدم)

انخفاض الدافع الجنسي، أو ضعف الانتصاب أو انخفاض الخصوبة

الأضرار التي لحقت بالجهاز العصبي المركزي الخاص بك، والتي يمكن أن تسبب صعوبة في التركيز، أو التغيرات الشخصية أو النوبات

انخفاض استجابة مناعة الجسم، والتي تجعلك أكثر عرضة للتعرض للعدوى

التهاب التامور، هو التهاب غشاء يشبه الكيس يغطي القلب (التامور)

مضاعفات الحمل التي تشكل مخاطر للأم والجنين الذي ينمو

حدوث ضرر لا يمكن علاجه لكليتك (مرض الكلى في مراحله الأخيرة)، يتطلب في نهاية المطاف إما غسيل الكلى أو زرع الكلى للبقاء على قيد الحياة

الوقاية

ولتقليل خطر إصابتك بمرض كلوي:

اتبع التعليمات الخاصة بالأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية. عند استخدام مسكنات الألم غير الموصوفة طبياً.

حافظ على وزن صحي. إذا كان وزنك صحياً، فاعمل على الحفاظ عليه من خلال الحفاظ على نشاطك البدني معظم أيام الأسبوع. إذا كنت بحاجة إلى فقدان الوزن، يُرجى التحدث مع الطبيب بخصوص الاستراتيجيات المتاحة لفقدان الوزن الصحي. غالباً ما يشمل هذا زيادة في النشاط البدني اليومي وخفض السعرات الحرارية.

لا تُدخن. يمكن لدخان السجائر أن يلحق الضرر بكليتيك، وأن يزيد سوء تلف الكلية الموجود بالفعل. إذا كنت مدخناً، فتحدث مع طبيبك حول استراتيجيات الإقلاع عن التدخين. يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم والأدوية والاستشارة على الإقلاع.

قم بإدارة الحالات الطبية التي تعانيها بمساعدة الطبيب. إذا كنت مصاباً بأمراض أو حالات تزيد من خطر الإصابة بمرض كلوي، يُرجى التعاون مع الطبيب للسيطرة عليها. اسأل طبيبك عن الفحوصات للبحث عن علامات وجود تلف في الكُلى.

لإجراء أول خطوة لتشخيص مرض الكلى، يناقش طبيبك معك تاريخ العائلة وتاريخك الشخصي. ومن بين أمور أخرى، قد يَطرح طبيبك أسئلة عما إذا سبق تشخيص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، وإذا ما تناولت دواءً قد يؤثر على وظائف الكلى، وإذا ما لاحظت تغييرات في عاداتك البولية، وإذا ما أُصيب أحد أفراد العائلة بأحد أمراض الكلى.

وبعد ذلك، يُجري طبيبك الكشف الطبي، ويَفحص أيضاً وجود علامات تدل على مشكلات في قلبك أو الأوعية الدموية، ويُجري فحصاً عصبياً.

بالنسبة لتشخيص أمراض الكلى، قد تَحتاج أيضاً إلى الخضوع لبعض الفحوصات والإجراءات، مثل:

اختبارات الدم. تَكشف فحوصات وظائف الكلية عن نسبة منتجات الفضلات، مثل الكرياتينين واليوريا، في دمك.

اختبارات البول. قد يَكشف تحليل عينة من البول الحالات غير الطبيعية التي تُشير إلى الإصابة بفشل كلوي مزمن ويُساعد في تحديد سبب الإصابة.

اختبارات التصوير. يُمكن أن يَستخدم طبيبك التصوير بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) لتقييم بنية الكليتين وحجمهما. تُستخدم اختبارات تصوير أخرى في بعض الحالات.

إزالة عينة من أنسجة الكلى للاختبار. قد يَطلب طبيبك إجراء خزعة الكلى لأخذ عينة من نسيج الكلى. تُجرى خزعة الكبد عادةً باستخدام مخدر موضعي مع إبرة طويلة، ورفيعة يَتم إدخالها من خلال الجلد لتصل إلى الكلى. تُرسَل عينة الخزعة لأحد المختبرات لفحصها للمساعدة في تحديد سبب مشكلة كليتيك.

العلاج في المرحلة الأخيرة

إذا لم تتمكن كليتيك من متابعة تصفية الفضلات والسوائل بنفسها وتعاني من فشل كلوي كامل أو شبه كامل، فأنت تعاني من مرض كلوي في مرحلته الأخيرة. وفي هذه الحالة، تحتاج إلى غسيل كلوي أو زراعة كلى.

غسيل الكلى. يعمل غسيل الكلى على إزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الدم صناعياً عندما تعجز كليتيك عن القيام بذلك. في غسيل الدم، يقوم جهاز بتصفية الفضلات والسوائل الزائدة من الدم. في غسيل الكلى الصفاقي، يتم إدخال أنبوب رفيع (قسطرة) إلى البطن ويملأ تجويف البطن بسائل غسيل الكلى الذي يمتص الفضلات والسوائل الزائدة. بعد فترة من الزمن، يرشح السائل من جسمك، ويحمل الفضلات معه.

زراعة الكلى. زراعة الكلى تتضمن وضع كلى سليمة جراحياً من متبرع إلى جسمك. يمكن أن تكون الكلى المزروعة من متبرعين متوفين أو أحياء. ستحتاج إلى أخذ أدوية لبقية حياتك لحماية جسمك من رفض العضو الجديد. لا يجب أن تخضع لغسيل الكلى لإجراء زراعة الكلى.

لبعض الذين اختاروا عدم غسيل الكلى أو زراعة الكلى، الخيار الثالث لعلاج الفشل الكلوي يكون بالتدابير التحفظية. ومع ذلك، بمجرد أن يصبح الفشل الكلوي كاملاً، فمن المتوقع أن تعيش لعدة أشهر فقط بشكل عام.

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية للحد من المجهود على الكليتين

قد يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي خاص، باعتباره جزءاً من علاج مرض الكلى المزمن، للمساعدة في دعم الكليتين والحد من المجهود الذي يجب عليهما بذله، لذا ينصح بطلب الإحالة إلى اختصاصي تغذية لتحليل النظام الغذائي الحالي واقتراح طرق لنظام غذائي دون إجهاد للكليتين.

وحسب وضعك، ووفقاً لوظائف الكلى لديك وصحتك العامة، قد يوصي اختصاصي التغذية الخاص بك بالآتي:

تجنب المنتجات التي تحتوي على الملح. خفض كمية الصوديوم الذي تأكله كل يوم عن طريق تجنب المنتجات التي تحتوي على الملح، بما في ذلك العديد من الأغذية سهلة التحضير، مثل وجبات العشاء المجمدة والحساء المعلبة والأطعمة السريعة. وتشمل الأغذية الأخرى التي تحتوي على الملح الأغذية الخفيفة المالحة والخضراوات المعلبة واللحوم والجبن المصنعة.

اختار الأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم أقل. قد يوصي اختصاصي التغذية الخاص بك أن تختار الأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم أقل في كل وجبة. وتشمل الأغذية عالية البوتاسيوم الموز والبرتقال والبطاطس والسبانخ والطماطم. ومن أمثلة الأغذية منخفضة البوتاسيوم التفاح والملفوف (الكُرنب) والجزر والفاصوليا الخضراء والعنب والفراولة، ويجب أن تكون على دراية بأن العديد من بدائل الملح تحتوي على البوتاسيوم، لذلك عليك عموماً تجنبها إذا كان لديك الفشل الكلوي.

قم بالحد من كمية البروتين الذي تأكله. سيقدر أخصائي التغذية الخاص بك عدد الغرامات المناسبة لك من البروتين الذي تحتاجه كل يوم وسيقدم توصيات على أساس هذه الكمية. وتشمل الأغذية الغنية بالبروتين اللحوم الخالية من الدهون والبيض والحليب والجبن والفول. وتشمل الأطعمة منخفضة البروتين الخضار والفواكه والخبز والحبوب.

التأقلم والدعم

وقد يكون تلقي خبر بالإصابة بمرض كلوي مزمن أمراً مقلقاً، ربما يقلقك ما يعنيه تشخيصك بالنسبة لصحتك في المستقبل. لمساعدتك في التعايش مع مشاعرك، جرّب ما يلي:

تواصل مع أشخاص آخرين مصابين بمرض الكلى. بعض الأشخاص المصابين بأمراض الكلى المزمنة يفهمون ما تشعر به ويمكنهم توفير دعم لا مثيل له.

حافظ على روتينك المعتاد إذا أمكن. حاول أن تحافظ على روتينك المعتاد، عن طريق ممارسة الأنشطة التي تستمع بها والاستمرار في العمل، إذا كانت حالتك تسمح. هذا قد يساعدك على التعامل مع مشاعر الحزن أو الخسارة التي قد تواجهها بعد التشخيص.

حافظ على نشاطك معظم أيام الأسبوع. بمساعدة نصائح طبيبك، خصص 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني معظم أيام الأسبوع. هذا يمكن أن يساعدك على التعامل مع الإرهاق والضغط النفسي.

تحدث مع شخص تثق به. قد يكون التعايش مع أمراض الكلى المزمنة مجهداً، وربما يساعدك في التحدث عن مشاعرك. قد يكون لديك مستمع جيد ضمن أصدقائك أو أحد أفراد العائلة. أو قد تجد أنه من المفيد التحدث مع زعيم روحي أو شخص آخر تثق به. اطلب من طبيبك إحالتك إلى أخصائي اجتماعي أو مستشار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات