دم صناعي يتماشى مع أي فصيلة

نجح فريق من الكلية الطبية للدفاع الوطني في مدينة "توكوروزاوا" في اليابان في ابتكار دم صناعي، يمكن نقله إلى أي مريض، إذ يتماشى مع أي فصيلة دم.

ويتميز الدم الصناعي باحتوائه على خلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين والصفائح الدموية التي تساعد في تجلط الدم وتوقف نزيف الجلد إذا تم جرحه أو خدشه.

ومن أجل المساعدة في إنقاذ الموقف، وخاصة حالات النزيف الشديدة، ابتكر الفريق دماً، يتم تخزين فيه الصفائح الدموية وخلايا الدم الحمراء في صفائح مجهرية دقيقة تسمى "جسيمات شحمية".

وحسبما ورد في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، اختبر الفريق الابتكار الثوري على 10 أرانب تعاني من فقدان شديد في الدم، ووجدوا أن الدم الاصطناعي نجح في إنقاذ حياة 6 منها.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظ الفريق عدم ظهور أعراض جانبية لعملية نقل الدم خلال الاختبار، مثل التجلط، والتي قد تحدث في حالات نقل الدم العادية.

ويرى الخبراء أن ابتكارهم الثوري، من شأنه إنقاذ حياة الكثيرين، ومعالجتهم فوراً في مكان الحادث، بدلاً من الذهاب إلى المستشفى ثم الانتظار لحين العثور على متبرع ذي فصيلة دم مناسبة، الأمر الذي يستغرق بعض الوقت، وأحياناً ما يتسبب في وفاة المصاب أو المريض، وفي حين أن فصيلة الدم أوه سالب، يمكن نقلها لأي شخص، إلا أنها نادرة للغاية.

إلا أن الفريق كشف أنه يمكن تخزين الدم الاصطناعي في درجات حرارة طبيعية لأكثر من عام، كما أشاروا إلى أنه على عكس الدم الطبيعي، تم ابتكار الدم الاصطناعي بدون أجسام مضادة، ما يجعله مناسباً لأي فصيلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات