تطوير تكنولوجيا بديلة عن الرنين المغناطيسي

توصل علماء إلى تكنولوجيا جديدة لمسح الدماغ باستخدام أضواء LED صغيرة تتبع ما يحدث في الدماغ.

وقال علماء في كلية الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس: «إن التكنولوجيا الجديدة التي أطلقوا عليها اسم (DOT)، خالية من الإشعاع، وتم تطويرها على مدى عشر سنوات مضت».

وتستطيع هذه التكنولوجيا مسح مناطق صغيرة من المخ، وباتت بديلاً للمسح الضوئي باستخدام الرنين المغناطيسي.

ويغطي نظام DOT الجديد ثلثي الجمجمة، وللمرة الأولى يمكن مسح نشاط الدماغ في عدة مناطق.

وقال الأستاذ المشارك في علم الأشعة جوزيف كلفر إنه «مع تحسن جودة الصورة لنظام DOT الجديد، ها نحن نقترب كثيراً لدقة الرنين المغناطيسي الوظيفي».

وأكد العلماء أن نظام (DOT) سيكون مثالياً للأطفال المرضى، بحيث يمكّنهم التحرك بحرية بينما يتم مسح جمجمتهم ضوئياً، كما أنها مثالية للمرضى الذين يضعون أجهزة ضبط نبضات القلب في أجسامهم.

وفي اختبار لمدى تقارب نتائج نظام DOT الجديد مع المسح الضوئي باستخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي، اتضح أن النسبة قاربت الـ75%. ويأمل الباحثون، من خلال التقنية الجديدة، أن تحل لهم معضلة خطر الإصابة بالأورام الثانوية الناجمة من زيادة التعرض للإشعاع التي تنتج عن استخدام الرنين المغناطيسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات