المياه الزرقاء.. أمراض متعددة للعين تتسبب في تلف العصب البصري

لا يُعد مرض المياه الزرقاء مجرّد واحد من أمراض العين؛ ولكنّه عبارة عن مجموعة من أمراض العين تتسبب في تلف العصب البصري ما قد يؤدّي إلى فقدان البصر. وعادةً ما يسبب ارتفاع الضغط بصورة غير طبيعيّة داخل عينيك (الضغط داخل مقلة العين) ذلك التلف لكن لا يحدث هذا دائماً.

ويُعد مرض المياه الزرقاء واحداً من الأسباب الرئيسة المؤديّة للعمى في الولايات المُتحدة الأمريكيّة. فمرض المياه الزرقاء يضر بصرك تدريجيّاً بحيث لا تشعر في البداية بأي أعراض فقدان في الرؤية ثم يأخذ المرض في التطور حتى يصل إلى مرحلة متقدّمة.

أعراض

وأشهر نوعين من المياه الزرقاء - وهما المياه الزرقاء الأوّلية مفتوحة الزاوية والمياه الزرقاء منغلقة الزاوية - لكل منهما أعراض مختلفة تماماً.

وتشمل علامات وأعراض المياه الزرقاء الأوّلية مفتوحة الزاوية ما يلي:

Ⅶ فقدان الرؤية المحيطيّة تدريجيّاً ويحدث هذا عادةً في كلتا العينين

Ⅶ الإصابة بالرؤية النفقيّة (ضيق مجال الرؤية) في مراحله المتقدّمة

وتشمل علامات وأعراض المياه الزرقاء الأوّلية مُنغلقة الزاوية ما يلي:

Ⅶ آلام العين

Ⅶ الغثيان والقيء (مصحوباً بآلام حادّة في العين)

Ⅶ بداية مفاجئة للتشوش البصري، غالباً في الأضواء الخافتة

Ⅶ تشوش الرؤية

Ⅶ رؤية هالات حول المصابيح الضوئية

Ⅶ احمرار العين

وكل من المياه الزرقاء مفتوحة الزاوية ومُنغلقة الزاوية قد يمثلان حالات مرضية أوّلية أو ثانويّة. فعندما يكون السبب غير معلوم تسمى حالات أوّليّة، بينما إذا أمكن إرجاع الحالة لأسباب معلومة فتسمى حالات ثانويّة؛ كحدوث إصابة للعين أو بسبب أدوية معيّنة أو حالات معيّنة للعين أو وجود التهاب أو ورم أو حالة متقدّمة من إعتام عدسة العين (الساد) أو داء السكّري. في حالة المياه الزرقاء الثانوية، فإن العلامات والأعراض قد تشمل علامات وأعراض الحالة الأوّليّة إضافة إلى الأعراض المعروفة للمياه الزرقاء النموذجية.

زيارة الطبيب

لا تنتظر حتّى تحدث لك مشكلات كبرى في عينك. يُظهر مرض المياه الزرقاء الأوّلي مفتوح الزاوية قليلاً من العلامات التحذيرية قبل حدوث التلف الدائم بالفعل. ويعد إجراء فحوص العين بانتظام أساساً للكشف عن المياه الزرقاء مبكّراً ما يُتيح علاج حالتك بنجاح ومنع زيادة تقدّم خطورة حالتك.

توصي الأكاديميّة الأمريكيّة لطب العيون بإجراء فحص شامل للعين لكل كبار السن بدءاً من سن الأربعين ثم كل ثلاث إلى خمس سنوات بعدها، وذلك إن لم يكن لديك أيّ عوامل خطورة للمياه الزرقاء. أما إذا كانت لديك عوامل خطورة أخرى أو كنت فوق سن الستّين، فعليك إجراء فحص بصري كُل سنة إلى سنتين. إذا كنت أمريكيّاً ذا أصول إفريقيّة، فمن المحتمل أن يوصي طبيبك بإجراء فحوص بصريّة دوريّة في ما بين سن العشرين والتاسعة والثلاثين.

إضافة إلى ذلك؛ عليك أن تعلم أن الصداع الحاد أو آلام العين أو الشعور بالغثيان أو الرؤية الضبابيّة أو رؤية هالات حول مصدر الضوء قد تكون أعراضاً لنوبة حادّة للمياه الزرقاء منغلقة الزاوية. إذا عانيت من بعض أو العديد من تِلك الأعراض كُلّها معاً؛ فاطلب الرعاية الفوريّة في غرفة الطوارئ أو في عيادة طبيب العيون فوراً.

أسباب

عادةً ولكن ليس دائماً ما يكون ارتفاع ضغط باطن العين - لأسباب لم يفهمها الأطبّاء بشكل كامل حتى اليوم - ذا علاقة بتلف العصب البصري الذي هو من سمات المياه الزرقاء. يكون ذلك الضغط بسبب تراكم السائل (الخلط المائي) المتدفّق بداخل العين ثم خارجاً منها.

ويخرج ذلك السائل عادةً من عينك من خلال نظام تصريف عند الزاوية التي تتقابل عندها القزحيّة والقرنيّة معاً. لا يُمكن ترشيح السائل خارج العين بالمعدّل الطبيعي عندما لا يعمل نظام الصرف بصورة منتظمة، وحينها يتصاعد الضغط بداخل عينك.

المياه الزرقاء الأوليّة مفتوحة الزاوية

وفي حالة المياه الزرقاء الأوليّة مفتوحة الزاوية، تبقى زاوية صرف مياه العين المتكوّنة بين القرنيّة والقزحيّة مفتوحة، بينما قنوات التصريف (الشبكة التربيقيّة) بداخل الزاوية تبقى مسدودة جزئيّاً؛ ما يُسبب صرف السائل من العين ببطء شديد جداً لا يكفي. وذلك يجعل السائل يتراكم بداخل عينك ما يزيد الضغط تدريجيّاً بباطن العين.

ولا يُسبب تلف العصب البصري أيّ أعراض أو آلام، ويحدث ببطء شديد بحيث قد تفقد قدراً كبيراً من بصرك قبل أن تدرك وجود مشكلة أصلاً. ما زال سبب الإصابة بالمياه الزرقاء الأوّلية مفتوحة الزاوية غير معلوم على وجه الدقّة.

المياه الزرقاء منغلقة الزاوية

وتحدث المياه الزرقاء منغلقة الزاوية عندما تتورّم القزحيّة للأمام بحيث تضيّق أو تسد زاوية تصريف ماء العين المتكوّنة بين القرنيّة والقزحيّة. ونتيجة لذلك لا يُمكن للسائل أن يتدفّق بدرجة كافية ليخرج من العين، وقد يتصاعد ضغط العين فجأةً. تحدث المياه الزرقاء منغلقة الزاوية فجأةً (المياه الزرقاء منغلقة الزاوية الحادّة)، لكنّها قد تحدث أيضاً تدريجيّاً (المياه الزرقاء منغلقة الزاوية المزمنة).

بعض الأفراد الذين لديهم زاوية صرف عينيّة ضيّقة بطريقة غير طبيعيّة قد يتعرّضون لخطر تكوّن المياه الزرقاء منغلقة الزاوية.

وإذا كان لديك زاوية صرف عينيّة ضيّقة، فقد يستحدث الاتساع المفاجئ لحدقة العين حدوث المياه الزرقاء منغلقة الزاوية الحادّة.

المياه الزرقاء ذات الضغط الطبيعي

في حالة المياه الزرقاء ذات الضغط الطبيعي، يُصبح العصب البصري تالفاً. رغم ذلك، يبقى ضغط العين في الحدود الطبيعيّة. ولم يفهم الأطبّاء حتى اليوم سبب حدوث ذلك. فقد يكون لديك عصب بصريّ حسّاس، أو قد يكون إمداد الدم الواصل إلى العصب البصري قليلاً. قد تكون قلّة إمداد الدم بسبب تصلّب الشرايين - وهو تراكم كتل (لويحات) دهنيّة في الشرايين - أو بسبب آخر يقيد سريان الدم بما يكفي.

المياه الزرقاء المتعلّقة بالنمو

وقد يتم تشخيص المياه الزرقاء عند بعض الرضّع أو الأطفال. ونادراً ما يولد بعض الأطفال ولديهم المياه الزرقاء (المياه الزرقاء الخلقيّة) أو أن تتطوّر لديهم المياه الزرقاء في أعمارهم القليلة الأولى (المياه الزرقاء الطِفليّة) أو أن تتطوّر لديهم المياه الزرقاء بعد سن الرابعة أو الخامسة (المياه الزرقاء اليفعيّة). عموماً لا يظهر لدى الأطفال في العادة أيّ أعراض. لكن قد يظهر لديهم تلف بالعصب البصري، الأمر الذي قد يُسبب الانسداد الزاوي أو التشوهات (المياه الزرقاء الخلقيّة الأوليّة) أو قد يتطوّر كنتيجة لحالات أخرى (المياه الزرقاء الثانويّة).

المياه الزرقاء الصبغيّة

وتتراكم الحبيبات الصبغيّة الموجودة بالقزحيّة في قنوات تصريف ماء العين (الشبكة التربيقيّة) في حالة المياه الزرقاء الصبغيّة، ما يؤدّي إلى إبطاء أو منع خروج السائل من العين. أحياناً ما تستنشط الأنشطة البدنيّة كالركض الحبيبات الصبغيّة لتتراكم على الشبكة التربيقيّة مُسببةً ارتفاع الضغط بصورة متقطّعة.

الأطوار المزمنة يُمكنها تدمير الرؤية قبل ظهور أيّة علامات

ينبغي التنبه والوعي للعديد من عوامل الخطورة التي تؤدي إلى حالات المياه الزرقاء، ولأنَّ الأطوار المزمنة من المياه الزرقاء يُمكنها تدمير الرؤية قبل ظهور أيّة علامات أو أعراض؛ فعليك أن تكون واعياً بالعوامل التالية:

Ⅶ الضغط المرتفع داخل العين (الضغط داخل المقلة). إذا كان ضغط العين الداخلي لديك أعلى من الطبيعي فأنت في خطر كبير من الإصابة بالمياه الزرقاء، وليس ذلك شأن كُل الأفراد أن يحدث ارتفاع الضغط بداخل العين ذلك المرض.

Ⅶ العمر. أنت في خطر كبير للإصابة بالمياه الزرقاء إذا كنت أكبر من ستّين عاماً، وخاصةً إذا كنت أمريكيّاً من أصول مكسيكيّة. قد تكون في خطر كبير للإصابة بالمياه الزرقاء منغلقة الزاوية إذا جاوزت الأربعين من عمرك.

Ⅶ الخلفية العرقية.

Ⅶ سوابق الإصابة بالمياه الزرقاء في الأسرة.

Ⅶ الحالات المرضيّة. هُناك العديد من الحالات التي قد تزيد من خطورة إصابتك بالمياه الزرقاء، تشمل تِلك الحالات الإصابة بداء السكّري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وقصور الغدّة الدرقيّة.

Ⅶ أمراض العين الأخرى. يُمكن للإصابات الحادّة بالعين أن تسبب ارتفاع ضغط العين. وهُناك أمراض أخرى للعين يُمكنها التسبب في زيادة خطورة الإصابة بالمياه الزرقاء مثل أورام العين وانفصال الشبكيّة والتهاب العين وخلع عدسة العين.

Ⅶ العلاج بستيرويد القشري فترة طويلة. قد يزيد استخدام علاجات ستيرويد القشري وخاصّةً قطرة العين فترة طويلة من خطورة الإصابة بالمياه الزرقاء الثانويّة.

المضاعفات

إذا لم تُعالَج المياه الزرقاء؛ فسوف تتسبب في تقدّم فقدان البصر، وعادةً ما يحدث ذلك عبر المراحل التالية:

Ⅶ رؤية نقاط عمياء في محيطك البصري

Ⅶ ضيق مجال الرؤية (الرؤية النفقيّة)

Ⅶ العمى التام

الاختبارات والتشخيص

سوف يقوم الطبيب بمعاينة سوابقك المرضيّة ثم يجري لك فحص عين شاملاً.

قد يجري الطبيب العديد من الاختبارات لتشخيص المياه الزرقاء، وتشمل:

Ⅶ قياس الضغط داخل المقلة.

Ⅶ اختبار تعرض العصب البصري للتلف.

Ⅶ اختبار مجال الرؤية.

Ⅶ اختبار حدة الإبصار.

Ⅶ قياس سمك القرنية (مقياس الثخن).

العلاجات والعقاقير

إنّ هدف علاج المياه الزرقاء هو تقليل الضغط بداخل العين (الضغط بداخل المقلة). قد يخفّض الطبيب من ضغط العين أو يحسّن من تصريف السائل بداخل العين أو يخفّض كميّة السائل المتكوّن بداخل العين لعلاج حالتك.

لا يُمكن علاج المياه الزرقاء، والتلف الناتج عن ذلك المرض لا يُمكن مداواته، ولكن بالعلاج والفحوص المُنتظمة يُمكن منع فقدان البصر عند الأفراد المصابين بالمياه الزرقاء في مراحلها المبكّرة. في حال حدوث فقدان البصر بالفعل قد يُبطئ العلاج أو يمنع استمرار فقدان البصر.

العمليات:

تشمل العمليّات الجراحيّة التي يُمكن إجراؤها لعلاج المياه الزرقاء ما يلي:

Ⅶ جراحة الليزر.

Ⅶ جراحة الفلترة.

العلاجات المنزلية

في حال كان لديك ضغط عين مرتفع أو مياه زرقاء؛ قم باتّباع الإرشادات الحياتيّة التالية.

Ⅶ اتّبع نظاماً غذائيّاً صحيّاً.

Ⅶ ممارسة الرياضة بشكل آمن.

Ⅶ تقليص استهلاك الكافيين.

Ⅶ تناول الكثير من السوائل.

الطب البديل

قد تُساعد بعض الأنواع من الطب البديل في الصحّة العامّة لديك ولكنّها لن تُعالج أو تمنع الإصابة بالمياه الزرقاء.

تشمل بعض الأنواع من الطب البديل التي يشارك فيها أو يستخدمها بعض الأفراد ما يلي:

Ⅶ العلاج بالأعشاب.

Ⅶ أساليب الاسترخاء.

الوقاية:

Ⅶ متابعة حالة العين مع طبيب بانتظام.

Ⅶ معالجة ارتفاع ضغط العين.

Ⅶ اتّبع نظاماً غذائيّاً صحيّاً.

Ⅶ ارتداء واقٍ للعين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات