تقنيات متطورة عالمياً لأمراض السمع في مستشفى دبي

بدأت هيئة الصحة في دبي استخدام حزمة من أحدث الأجهزة والبرامج والتقنيات العالمية لتشخيص وعلاج أمراض الأذن والسمع والتوازن للمرضى بمستشفى دبي، وذلك ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى الاستفادة القصوى من التكنولوجيا العالمية وتسخيرها لخدمة المرضى.

وتتضمن البرامج والتقنيات الجديدة جهازاً لفحص التوازن الطرفي، والذي يتم استخدامه لأول مرة على مستوى القطاع الحكومي في الدولة، وبرنامج السماعات الطبية لمن يعانون من ضعف السمع، وبرنامج الكشف المبكر عن ضعف السمع عن طريق استجابة جذع المخ.

وقالت الدكتورة مريم عبد الله المدير التنفيذي لمستشفى دبي: «تقدم الهيئة خدمات تشخيصية وعلاجية للمرضى بمختلف المستشفيات والمراكز الصحية، وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية، وبما يسهم في تعزيز قدرتها التنافسية على الخريطة العالمية بوصفها وجهة مثالية للعلاج والاستشفاء».

من جانبه، أوضح الدكتور حسين طالب استشاري ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى دبي: «إن الهيئة بدأت باستخدام جهاز فحص التوازن الطرفي، الذي يعد الأحدث من نوعه على مستوى العالم، وأول جهاز يتم استخدامه على مستوى القطاع الحكومي في الدولة لقياس التوازن في كل أذن على حدة، بنسب دقيقة تصل إلى 100%، وهو الأمر الذي يسهم بشكل فاعل في تحقيق نسب مرتفعة للشفاء».

وأضاف: «بدأ مستشفى دبي مؤخراً بتطبيق برنامج السماعات الطبية للمرضى الذين يعانون من ضعف السمع، بحيث يتم تشخيص المريض في العيادة لتحديد نوع ودرجة ضعف السمع ونسبته المئوية، ومدى الاستفادة من السماعة الطبية، وبالتالي تجهيز السماعة المناسبة للمريض».

وتابع استشاري ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى دبي: «إن مستشفى دبي قام مؤخراً بإدخال فحص جديد خاص بالسمع لدى الأطفال حديثي الولادة للكشف عن ضعف السمع المبكر، من خلال فحص السمع عن طريق استجابة جذع المخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات