عدسة لاصقة ذكية لكشف مخاطر الجلوكوما

كشفت دراسة جديدة إمكانية استخدام عدسات لاصقة «ذكية» لتحديد أي من مرضى المياه الزرقاء «الجلوكوما» على العين أكثر عرضة لفقدان البصر.

وتعتبر المياه الزرقاء مجموعة من الأضرار التي تلحق بالعصب البصري وقد تؤدي إلى العمى، وهي ثاني سبب لفقدان البصر حول العالم.

أشرف على أبحاث وتجارب العدسة اللاصقة الجديدة التي تسمى «سينسماد تريجرفيش» البروفيسور جيم دي مورايس أستاذ طب العيون في جامعة كولومبيا. ونشرت نتائج الأبحاث عن هذه التكنولوجيا الجديدة دورية طب العيون.

وخلال عامين خضع أكثر من 40 مريضاً لـ 8 فحوصات لكشف تطور المرض لديهم، وبينت الفحوصات أن 20 مريضاً منهم يتطور المرض لديهم بسرعة، و20 مريضاً منهم يتطور لديهم المرض ببطء.

ومع تطبيق تقنية الكشف الجديدة، طلب من المرضى ارتداء العدسة اللاصقة لمدة 24 ساعة، لتقوم العدسة بقياس ضغط العين وإرسال إشارات بالبيانات يلتقطها الطبيب بتقنية البلوتوث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات