10 إجراءات تعزز الوقاية من إصابات العين

صورة

تزيد العديد من الوظائف من التعرض لخطر إصابة العين، كالعمال بالمصانع أو بالمواقع الإنشائية، لكن إصابات العين في معظم الحالات تحدث في نطاق المنزل، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون السبب هو غطاء زجاجة متطاير أو قطعة مقذوفة بالشريط المطاطي. ولحسن الحظ، يمكن الوقاية من معظم إصابات العين. عبر اتخاذ خطوات بسيطة لتقليل خطر إصابة العين وفهم متى يمكنك زيارة الطبيب.

ويقدم مقال لــ«مايوكلينيك» عدة إجراءات ونصائح للوقاية من إصابات العين في المنزل منها:

1 ارتداء نظارة واقية أثناء ممارسة الأنشطة الخطرة. ارتدِ نظارة السلامة بحيث تتضمن حاجبات أمان جانبية في أي وقت تتعرض فيه لجزيئات أو أجسام متطايرة أو التراب. وارتدِ قفازات عند التعرض للمواد الكيميائية حتى لو كنت غير مشارك في الأمر. واحرص على ارتداء النظارة الواقية أثناء ممارسة الألعاب الرياضية أيضًا. فأي رياضية يتم بها استخدام الكرة أو المضرب أو أي جسم متطاير من المحتمل أن تعرض ممارسها لخطر إصابة العين.

2 احذر المواد الكيميائية والمنظفات. اقرأ بعناية الملصقات المكتوبة على المواد الكيميائية ومواد التنظيف المنزلية قبل استخدامها مثل المواد المبيضة. ولا تخلط المنتجات. واحفظ كل المواد الكيميائية والبخاخات بعيدًا عن متناول طفلك.

3 راقب الأدوات التي يستخدمها طفلك. قد تتسبب الأقلام الرصاص والمقصات والشوَك والسكاكين كلها في إصابة العين. وضع في الحسبان أن الأدوات المنزلية الشائعة مثل قصاصات الورق وحبال التثبيت (ذات الأطراف المعدنية الملتوية) وشماعات الملابس والأربطة المطاطية والخطافات يمكن أن تكون خطيرة بالكامل.

4 تجنب ألعاباً معينة للأطفال. لا تسمح لطفلك بأن يلعب بالبنادق غير النارية، مثل المسدسات المزودة بخرز أو مسدسات BB. وتجنب الألعاب القذفية مثل ألعاب الرماية: رماية الأقواس والأسهم وألعاب إطلاق الصواريخ.

5 لا تسمح لأطفالك باستخدام مؤشرات الليزر. بإمكان مؤشرات الليزر وخصوصًا تلك المؤشرات ذات أطوال الموجات القصيرة مثل مؤشرات الليزر الخضراء أن تسبب تلفًا دائمًا لشبكية العين وتسبب فقدان الرؤية عند التعرض لها لمدة قصيرة لمجرد ثوانٍ معدودة. وباعتبارك من البالغين، خذ حذرك عند استخدام مؤشرات الليزر. وتجنب توجيه الشعاع تجاه عين أي شخص.

6 خذ حذرك عند الطهي أو استخدام الأجسام الساخنة. واستخدم واقيات الزيوت لمنع رذاذ السمن أو الزيت الساخن. وتجنب استخدام مكواة تصفيف الشعر بالقرب من عينيك.

7 قّلل من المخاطر التي قد تسبب السقوط. ثبّت السجاد والقضبان بإحكام. وضع باعتبارك تغطية حواف وجوانب الأثاث الحادة بمادة تخميد، ولا سيما إذا كان هناك أطفال أو أشخاص مسنون يعيشون في منزلك.

8 ابتعد عن الألعاب النارية القريبة جدًا منك. اترك الألعاب النارية ليتعامل معها المحترفون.

9 خذ حذرك عند فتح غطاء زجاجة ما. فلا ترج الزجاجة. وأبعد الزجاجة عنك وعن أي شخص آخر بزاوية قدرها 45 درجة. وضع رسغ يدك بثبات على الغطاء عند إزالته. وضَعْ منشفة فوق أعلى قمة الزجاجة، وأمسك الغطاء وقم بإمالة الزجاجة ببطء حتى يخرج الغطاء تقريبًا من عنق الزجاجة. ولمنع الغطاء من الانطلاق مثل القذيفة، حافظ على ضغط منخفض قليلاً فوق الغطاء بمجرد أن يخرج من الزجاجة.

10 استخدم مقاعد السيارة. تأكد أن طفلك مثبت بإحكام في مقعد السيارة وأن حزام الأمان أو حزام الكتف مثبت أيضًا بإحكام. ولا تسمح لطفلك في سن 12 عامًا أو أصغر أن يركب بالمقعد الأمامي بالسيارة. وقم بتخزين الأشياء غير الثابتة في حقيبة السيارة أو ثبتها بإحكام في أرضية السيارة.

أعراض الإصابة

ليس من السهل دائمًا تحديد إصابة العين خصوصًا لدى الطفل. فالتمس الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت لاحظت أيًّا من هذه العلامات أو الأعراض:

Ⅶ ألم واضح أو مشاكل في الرؤية

Ⅶ قطع أو تمزق في جفن العين

Ⅶ إحدى العينين لا تتحرك بشكل طبيعي كالعين الأخرى

Ⅶ إحدى العينين تبرز بقدر أكبر، أو تبدو أنها أكثر بروزًا من الأخرى

Ⅶ حجم أو شكل الحدقة غير طبيعي

Ⅶ وجود دم في بياض العين

Ⅶ وجود جسم على العين أو تحت الجفن لا يمكن إزالته بسهولة

ما الذي يمكن فعله إذا حدثت إصابة للعين؟

في حالة حدوث إصابة للعين، اطلب المساعدة الطبية من اختصاصي رمد أو أي طبيب آخر بأسرع مما يمكن، وحتى لو بدت الإصابة طفيفة. فقد يؤدي تأخر الرعاية إلى فقدان البصر أو عمى دائم. بالإضافة إلى ذلك، اتخذ خطوات بسيطة لمنع حدوث تلف آخر. على سبيل المثال:

Ⅶ لا تلمس عينك أو تفركها أو تضغط عليها

Ⅶ لا تحاول إزالة جسم يبدو عالقًا على سطح العين أو جسم يبدو أنه قد اخترق العين

Ⅶ لا تضع مرهمًا أو دواءً داخل العين

Ⅶ نظّف عينك من أي مواد كيميائية تعرضت لها بكمية كبيرة بالماء النظيف

Ⅶ ضع غطاءً أو لاصقة من الشاش برفق على العين حتى تستطيع الحصول على العناية الطبية

قد تقع أي حادثة في العين لمح البصر. فكن على استعداد من خلال الوقاية وسرعة اتخاذ الإجراء الملائم في حالة الطوارئ فقد يساعدك هذا الأمر على الحفاظ على الرؤية بوضوح لك ولأحبائك.

إصابات العيون تهدد الشباب الرياضيين

على الرغم من الفوائد التي تعود على الفرد من ممارسة الرياضة، لكنها تحمل في طياتها خطرًا كامنًا من الإصابات، حيث تعد إصابات العين عند الرياضيين، خاصة الشباب، مشكلة شائعة بشكل يثير القلق، وغالبًا ما تكون محفوفة بالمخاطر.

وتشير نتائج دراسة جديدة، إلى أن الألعاب الرياضية، خاصة ألعاب القوى، تتسبب في العديد من المشاكل الصحية، لاسيما إصابات العيون.

وبحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، أنه يجب على أي شاب يلعب أي نوع من الألعاب الرياضية، توخي الحذر، وأن يكون متيقظًا لعينيه.

دراسة

ونشرت الجمعية الطبية الأمريكية لطب العيون، مؤخراً دراسة استندت لأبحاث من جامعة جونز هوبكنز وهارفارد، وغيرها من المؤسسات المعنية، وكافة المصادر، ووفقًا لقواعد البيانات، تؤكد أن هناك أكثر من 900 مستشفى، يزورها ملايين الحالات الطارئة، الذين يعانون من إصابات الملاعب.

ومع بداية العام 2010، بدأت هذه المستشفيات باستخدام مجموعة مفصلة، من الرموز أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة، هم الأكثر عرضة لإصابات العيون دون غيرهم.

بيانات

واعتمد الباحثون على كافة البيانات التي تحتوي على إصابات العين خلال الفترة من 2010 حتى العام 2013، ومن ثم ركزوا على الإصابات وفقًا لنظام الترميز، ووجدا أن معظمها حدث أثناء ممارسة الرياضة، أو الأنشطة البدنية، مثل ركوب الدراجات.

وأشار الباحثون، إلى أنه تم علاج حوالي 30 ألف مصاب بإصابات العين سنويًا، ممن تلقوا العلاج في غرف الطوارئ، حيث كانت الغالبية العظمى من هذه الإصابات في فئة الشباب، من سن 18 عامًا، إضافة إلى عدد غير قليل من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات.

وتعد إحدى الألعاب الرياضية التي تؤدي إلى إصابات العين بشكل كبير، كرة السلة، حيث تمثل 25%، وكذلك لعبة البيسبول، والسبب الثاني الأكثر شيوعًا، هي لعبة الرماية، بينما سجلت كرة القدم أقل معدل في نسبة إصابات العين.

أسباب

وقد اندهش الباحثون من أن ركوب الدراجات واحد من الأسباب الأكثر شيوعًا، وكذلك كرة القدم النسائية بشكل خاص.

وفي الغالب، لم تكن إصابات العين هي السبب الرئيس وراء زيارة الأشخاص لغرفة الطوارئ، فربما تكون الإصابة جزءًا من حادث كبير، مثل سقوط شخص ما من على دراجة، على سبيل المثال، وبالتالي يحتك وجهه بالرصيف، ما تسبب في جروح بالغة، بما في ذلك العين.

ولحسن الحظ، فإن معظم الإصابات كانت طفيفة نسبيًا، وتتضمن جروحًا وكدمات حول العين أو على الجفن، ولكن البعض يعاني من كسور العظام وإصابات حول مقلة العين، أما إصابة العين نتيجة لعبة البيسبول والرماية، فتحتاج للتدخل الجراحي.

ويقول سترلينج هارينغ، وهو باحث أسترالي، حاصل على الدكتوراه من جامعة جونز هوبكنز وجامعة لوغانو في سويسرا والمشرف على الدراسة، إن إصابات العين نتيجة الألعاب الرياضية، يمكن أن تكون خطيرة جدًا.

وتابع، هي إصابات منتشرة بطريقة تفوق العدد الموجود في العديد من الدراسات، لأن مصدر البيانات هو غرف الطوارئ فقط، وليس زيارات أطباء العيون، ومرافق الرعاية العاجلة، أو الممارسين العامين، وأعتقد أنها تفوق الأرقام الموجودة بكثير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات