الإقلاع عن التدخين يفيد الصحة العقلية

وجد الباحثون في جامعة واشنطن صلة قوية بين الإقلاع عن التدخين وتحسين الصحة العقلية. غالباً ما يتجاهل المعالجون النفسيون الذين يعالجون الناس من مشاكل نفسية عادات تدخين مرضاهم، على افتراض أنه من الأفضل معالجة مشاكل الاكتئاب والقلق أولاً.

ومع ذلك، كشف الباحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس أن الناس الذين يعانون من مشكلات مزاجية أو الإدمان يمكن أن يقلعوا عن التدخين بأمان وأن التوقف عن هذه العادة غالبا ما يترافق مع تحسن في الصحة العقلية.

تحدٍ

وقالت المحققة الرئيسة باتريشيا أ. كافازوس-ري، «الافتراض هو أن المشاكل النفسية هي أكثر تحدياً للعلاج وأن الإقلاع عن التدخين قد يتداخل مع العلاج.» ولكن في هذه الدراسة، كافازوس- ري، وهي أستاذة مساعدة في الطب النفسي، وجدت أن الإقلاع عن التدخين أو تقليص تدخين السجائر ارتبط بتحسن في النتائج الصحية النفسية.

الإقلاع عن التدخين تماما أو التقليل إلى النصف من عدد السجائر التي يتم تدخينها يوميا ارتبط أيضاً مع انخفاض في خطر الإصابة باضطرابات المزاج مثل الاكتئاب، فضلاً عن احتمال التقليل من مشاكل الكحول والمخدرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات