العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دعوة إلى تعزيز وعي مراجعي «الطوارئ» بمستشفى دبي

    د. محمود غنايم

    قال الدكتور محمود غنايم رئيس قسم الطوارئ في مستشفى دبي: إن أكثر من 50 % من الحالات التي تصل قسم الطوارئ تصنف من ضمن الحالات غير الطارئة ويمكن علاجها بسهولة في مراكز الرعاية الصحية الأولية لأنها غالباً ما تكون إنفلونزا بسيطة تسببت في الحرارة والاحتقان والسعال أو الكحة.

    وأشار إلى أن قسم الطوارئ لديه نظام عالمي لتصنيف الحالات تم اعتماده بعد أن قامت لجنة متخصصة من الهيئة بالاطلاع على العديد من النماذج العالمية المتبعة في تصنيف الحالات، وتم بالفعل توحيد تلك المعايير في جميع أقسام الطوارئ في مستشفيات الهيئة، حيث يتم تصنيف حالات المراجعين بعد تقييمها أولاً من قبل ممرضات متخصصات ويتم تصنيفها.

    وبين الدكتور غنايم أن نظام التصنيف يحتاج إلى زيادة الوعي من قبل المراجعين لأن هناك حالات يتم إدخالها فوراً للطبيب وهذا لا يعني أن المريض تخطى المرضى الآخرين كما يعتقد البعض، وإنما حالته تكون حرجة ولا تحتمل الانتظار.

    وأوضح أنه يتم التصنيف بالألوان، إذ يكون اللون الأزرق للحالات التي تستدعي التدخل المباشر، وهؤلاء المرضى يدخلون مباشرة إلى غرفة الإنعاش من دون أي توقف أو تأخير لأن هذه الحالات تحتاج إلى علاج طبي مباشر لإنقاذ حياة المريض، واللون الأحمر للحالات المستعجلة جداً (فترة الانتظار أقل من 10 دقائق) وهذه الحالات المرضية صعبة وعسيرة وهناك خطر على حياتها، إذا لم يقدم العلاج خلال 10 دقائق من وصولها، واللون الأصفر وهي حالات مستعجلة (فترة الانتظار أقل من 30 دقيقة) وهذه الحالات ممكن أن تتطور إلى حالات صعبة وعسيرة ما يهدد حياة المريض وتتطلب التدخل السريع، واللون الأخضر للحالات الأقل خطورة (فترة الانتظار أقل من ساعة) وهذه الحالات ممكن أن تتحول لحالات صعبة ويتدهور وضع المريض، واللون الأبيض (الحالات غير الطارئة) وتكون فترة الانتظار أقل من ساعتين وهذه الحالات بسيطة ولا تتدهور الحالة إذا تأخر علاج المريض ساعتين من وصوله إلى الحوادث.

    طباعة Email