إنقاذاً للحياة

تبذل هيئة الصحة بدبي جهوداً كبيرة، من أجل توفير وحدات الدم ومكوناته وبأعلى درجات الجودة والسلامة لتغطية حاجة المرضى في مستشفيات إمارة دبي الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى تقديم الدعم والمساعدة لجميع المرضى على مستوى الدولة في وجود حالات مرضية بحاجة لأصناف دم قليلة الوجود والنادرة منها، وذلك عن طريق مركز دبي للتبرع بالدم، التابع لها.

وتواصل الهيئة من أجل ذلك أعمال التطوير والتحديث لمنظومة التبرع بالدم، بما يوفر أعلى درجات السلامة والصحة للمتبرعين، الذين تحيطهم الهيئة بأحدث وأكثر الوسائل والتجهيزات أمناً في العالم، فضلاً عن وسائل الراحة التي توفرها.

وتسعى هيئة الصحة أيضاً إلى حث أفراد المجتمع بشكل مستمر، للتواصل مع مركز دبي للتبرع بالدم، والإقبال على عملية التبرع، مستندة في ذلك إلى القيم والمفاهيم الإنسانية النبيلة التي يتحلى بها أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين، والتي تدفعهم من وقت إلى آخر للتبرع بالدم، إنقاذاً لحياة الآخرين من المرضى والمصابين، الذين ينتظرون قطرة دم واحدة تعيد إليهم الأمل والتفاؤل في الحياة.

لقد قام المركز بتوفير وحدات الدم ومكوناته وبأعلى درجات الجودة والسلامة لتغطية حاجة المرضى في مستشفيات إمارة دبي الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى تقديم الدعم والمساعدة لجميع المرضى على مستوى الدولة في وجود حالات مرضية بحاجة لأصناف دم قليلة الوجود والنادرة منها.

ويتعامل المركز سنوياً مع ما يقارب 63 ألف متبرع من 149 جنسية وهو الأعلى على مستوى الدولة، لذا استطاع المركز من الحصول على متبرعين بأصناف دم قليلة الوجود والنادر منها على مستوى التصنيف الدقيق والموسع لزمر الدم، وقامت إدارة المركز بإنشاء سجل خاص بالمتبرعين بالدم أصحاب أصناف الدم النادرة، ويقوم المركز بالتواصل المستمر مع هؤلاء المتبرعين وتجديد بياناتهم لضمان سهولة الوصول إليهم في حالات الطوارئ والحاجة إلى مثل تلك الأصناف النادرة، أو الأصناف الأخرى من وحدات الدم لإنقاذ حياة الآخرين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات