شراكات عالمية

تسعى هيئة الصحة بدبي بشكل مستمر لبناء وتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع مختلف المؤسسات العالمية، إيماناً بضرورة مواكبة التطورات المتسارعة في القطاع الطبي، والاستفادة من التجارب الناجحة لتعزيز نموذجها الصحي ورفده بأحدث التقنيات والحلول الذكية لخدمة المرضى.

اللقاء الذي جمع معالي حميد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي الأسبوع الماضي مع وفد يمثل شركة «ايبيك» العالمية برئاسة جودي فلنكر المالك والمدير التنفيذي للشركة، ناقش سبل تعزيز التعاون المشترك لتطوير المنظومة التقنية في هيئة الصحة بدبي في مختلف المجالات المتعلقة بمشروع الملف الطبي الإلكتروني الشامل «سلامة» الذي يعتمد على أحدث التقنيات والنظم المتكاملة، والحلول الذكية القادرة على استيعاب التطورات المستقبلية للنظام الصحي بدبي.

كما ناقش مجالات التدريب المهني على «نظام إيببك» للحصول على الاعتمادات المطلوبة، وتطوير الواجهة العربية لتطبيق MyChart لنظام سلامة، ودعم النظام لإدارة مخزون الصيدلة، وأفضل الممارسات العالمية في تقديم الخدمات الطبية عن بعد، والتعاون في مجالات التطوير والأبحاث الطبية، وفي مختلف المشاريع والمبادرات التي تتبناها الهيئة حالياً للوصول إلى رعاية صحية أكثر كفاءة واستدامة، كمبادرة «طبيب لكل مواطن» المستندة إلى أحدث التقنيات العالمية، ومشروع «دبي هيلث بوكينج» لحجز المواعيد الطبية الفورية، ومشروع «التطبيب عن بعد»، ومبادرات الذكاء الاصطناعي في مختلف قطاعات ومستشفيات الهيئة.

الاجتماع أيضاً ركز على فرص تعزيز الشراكة الاستراتيجية في تنفيذ مشروع «نابض» الهادف إلى إنشاء ملف طبي إلكتروني موحد للمريض على مستوى القطاعين العام والخاص، وبما يضمن توفير رعاية صحية عالية الجودة، متماشية مع أفضل المعايير والممارسات العالمية، وتساهم بشكل فاعل في جعل دبي النموذج الصحي العالمي المبتكر.

هذا الاجتماع يأتي ضمن الجهود المستمرة التي تقوم بها الهيئة لتطوير منظومتها الصحية، وتوظيف ومواكبة التقنيات والحلول الذكية وتسخيرها لخدمة المرضى والمتعاملين بشكل عام، في ظل التطورات العالمية المتسارعة التي يشهدها القطاع الطبي، والتي أصبحت تحتم على المؤسسات الصحية مواكبة هذا التطور وسرعة الاستجابة للاحتياجات الطبية المتزايدة للسكان، والتصدي للتحديات الصحية المختلفة.

كما يأتي حرصاً من الهيئة على تبني أحدث النظم والبرامج الصحية، والتوظيف والاستثمار الأمثل في الموارد والكفاءات البشرية والحلول الذكية، وإيجاد الشراكات المحلية والعالمية للاستفادة من خبراتها المتميزة، ونماذجها الصحية المبتكرة لتعزيز الاستجابة لاحتياجات الرعاية الصحية المستقبلية، وتطلعات مجتمع دبي، وأجيال المستقبل في الحصول على خدمات صحية متميزة تعزز السعادة وتحقق الرفاهية وجودة الحياة.

هيئة التحرير

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات