تقنيات وحلول ذكية

نجحت هيئة الصحة بدبي في امتلاك أحدث الأجهزة والتقنيات الحديثة، وتوظيفها لخدمة المرضى بمختلف المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها، وذلك ضمن جهودها المستمرة، لمواكبة التطورات العالمية المتسارعة في المجال الطبي.

ويعد بروبوت قسطرة السكتات الدماغية، الذي بدأت الهيئة في استخدامه بمستشفى راشد من أحدث التقنيات الطبية في هذا المجال، حيث يتميز بقدرته الفائقة على العلاج والتشخيص الدقيق للحالة المرضية، والمساعدة في تجنب الأخطاء البشرية، وتقليل إقامة المريض داخل المستشفى، ما يساعد في تقليل التكلفة العلاجية على المريض والمستشفى بشكل عام.

وقد حرصت هيئة الصحة بدبي على استحداث وحدة مستقلة ومتكاملة في مستشفى راشد لتشخيص وعلاج الجلطات الدماغية، تم تزويدها بجهازين للقسطرة الدماغية للعمل على مدار الساعة في منطقة انتظار ومراقبة المرضى، لتقديم خدمات القسطرة العلاجية، وفقاً لأحدث البروتوكولات والممارسات العالمية في هذا المجال، من خلال طاقم وفريق طبي متكامل يمثل أطباء القسطرة الدماغية وأخصائيي الجراحة والأشعة الدماغية وأطباء الجلطة الدماغية.

كما حرصت الهيئة على امتلاك «روبوت العمود الفقري»، الذي يعد من أحدث الأجهزة والتقنيات المستخدمة في علاج الكسور واعوجاج العمود الفقري، وفي عمليات الظهر والحوض، التي قد يحتاجها بعض المرضى.

وتتميز هذه التقنية في الحد من المضاعفات السلبية لتصل إلى الصفر خلال وبعد العملية، وخفض نسبة الألم عند المريض، وتقليل فترة إقامة المريض داخل المستشفى من 10 أيام إلى يومين، وهو الأمر الذي يسهم في تقليل الكلفة المالية على المريض والمستشفى بشكل عام، إضافة إلى درجة الأمان والسلامة العالية للمريض والطبيب الذي أصبح لا يتعرض للأشعة أثناء إجراء العملية.

وقد تمكن مستشفى راشد خلال الفترة الماضية من إجراء العديد من العمليات باستخدام هذه التقنية المتطورة، والتي تكللت جميعها بالنجاح التام ودون أية مضاعفات سلبية على المرضى، لافتاً إلى الاهتمام الكبير الذي توليه هيئة الصحة بدبي لمواكبة التطورات العالمية، وتسخير التكنولوجيا وتقنيات الذكاء الاصطناعي لخدمة المرضى.

هيئة التحرير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات