التنافسية وإسعاد الناس

تواجه المؤسسات الصحية العالمية المسؤولة عن تطوير هذا القطاع الحيوي، العديد من التحديات، من بينها ما يرتبط بالتطور السريع والمذهل على الساحة الصحية الدولية، وما يشهده العالم من معدلات متزايدة في مجموعة القضايا والأمراض والمشكلات الصحية، التي تزيد من التكلفة والأعباء المالية على المجتمعات.

في هذه الأثناء تدرك هيئة الصحة بدبي أهمية تجاوز كل أية تحديات، وهي تمضي بمجموعة المشروعات والمبادرات المبتكرة والطموحة نحو تحسين جودة الحياة والوصول إلى مستقبل صحة أفضل، وفق رؤية مدينة دبي وتطلعاتها، وفي ضوء حرصها على خدمة الناس والمحافظة على صحتهم، وتوفير الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة التي تكفل سلامتهم وتجديد حياتهم، وبث الطمأنينة في نفوسهم تجاه الغد.

تعمل الهيئة أيضاً على توفير نموذج صحي من الطراز الأول، وتحقيق التنافسية العالمية، وفق التقدم المذهل لدولة الإمارات، وفي ضوء التحولات الاستثنائية التي تشهدها مدينة دبي.. مدينة التفوق والريادة.

وتركز هيئة الصحة بدبي في جميع توجهاتها وأعمال التطوير التي تنفذها على خدمة الناس، وتوفير الخدمات الطبية عالية الجودة، التي تحقق رضاهم وسعادتهم، إلى جانب عملها الدائم على تحسين رحلة المتعاملين في منشآتها الطبية، وتمكينهم من الوصول إلى خدماتها بكل يسر وسهولة.

ولأن الهيئة تستهدف تعزيز قدراتها وإمكانياتها التنافسية في تقديم خدمات نوعية، فهي تعمل كذلك على الاستعانة بأفضل التجهيزات والتقنيات والحلول الذكية، التي يقوم عليها نخبة من الكفاءات الطبية والخبرات التي تزخر بها المستشفيات والمراكز الصحية والعيادات.

يبقى الهدف الأساس للتطوير والمحور الرئيس للعمل اليومي لهيئة الصحة بدبي هو تحقيق المزيد من ثقة الناس ورضاهم وسعادتهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات