تحدي دبي.. 100 مليار دولار

في وقت تشهد فيه دبي مبادرتها الاستثنائية «تحدي دبي للياقة»، التي تمثل نموذجاً مهماً جديراً بالدراسة، ولاسيما من الناحية الطبية، أظهرت دراسة حديثة نقلتها وكالة «رويترز»، تؤكد أن (المشي 15 دقيقة إضافية يومياً.. قد يعزز الاقتصاد العالمي).

ويشير التقرير الذي أعدته مجموعة فايتالتي للتأمين الطبي ومركز راند أوروبا للأبحاث إلى أن المشي يومياً لمدة ربع ساعة إضافية أو الجري الخفيف مسافة كيلومتر بشكل متواصل كل يوم سيعزز الإنتاجية وسيزيد متوسط الأعمار مما يؤدي في النهاية إلى تحسن النمو الاقتصادي.

وأكد التقرير أن رياضة المشي النشط، تعزز الاقتصاد العالمي بما يصل إلى 100 مليار دولار سنوياً لو نجح أصحاب العمل في تشجيع عامليهم على اتباع القواعد الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية فيما يتعلق بممارسة الرياضة.

وأظهر التقرير الذي استند إلى دراسة علمية تمت على بيانات نحو 120 ألف شخص من 7 بلدان، أنه إذا مارس كل العاملين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً رياضة المشي لربع ساعة إضافية يومياً فقد يعزز ذلك الإنتاج الاقتصادي العالمي بنحو 100 مليار دولار على أساس سنوي.

كما وجدت أن العمر المتوقع لمن هم فوق سن الأربعين ولا يمارسون نشاطاً بدنياً قد يزيد 3.2 سنوات في المتوسط إن هم مارسوا رياضة الجري الخفيف لعشرين دقيقة يومياً.

هذا بالتحديد ما يؤكد ما اكتشفته الدراسة العالمية (اليوم) وهو ما يمثل جوهر وهدف (تحدي دبي للياقة)، الذي انطلق لتحسين الأنماط، بما يشهده من المنافسات والأنشطة الرياضية المتناسبة مع جميع الفئات والأعمار، وهي متنوعة ومتدرجة بين السهولة والمتوسطة والقوية، حيث يصب مجمل هذا التحدي مباشرة في سلامة الأفراد وصحتهم، ويصب بشكل أساس في خدمة هدف استراتيجي مهم، وهو جودة الحياة، وهو الهدف نفسه الذي تؤكد على أهميته منظمة الصحة العالمية، التي طالما نادت ومعها المنظمات والجمعيات الصحية الدولية المتخصصة، بضرورة تخلي الإنسان عن أنماط حياته المألوفة، واتباع أساليب نموذجية تحميه من الأمراض المزمنة والأمراض العصرية، التي أنهكت المجتمعات وأضعفت قدراتها الإنتاجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات