أولوية التوطين

لفتت هيئة الصحة بدبي، أنظار رواد معرض الإمارات للوظائف في دورة (2019)، التي عُقدت مؤخراً، وذلك بطرح باقة متنوعة من فرص التعيين في قطاعاتها وإدارتها المختلفة.

كما خصصت الهيئة في منصتها بالمعرض ركناً مميزاً لتقديم الاستشارات الوظيفية للمواطنين المقبلين على الوظائف المختلفة، حول كيفية اختيار الوظيفة المناسبة للمؤهل الدراسي والقدرات الشخصية، إلى جانب تدريبهم على الطرق الصحيحة لتعبئة نماذج التوظيف، وسبل اجتياز المقابلات الشخصية بنجاح، وذلك لتعزيز فرص التوطين ليس فقط في صفوف الهيئة، وإنما في جميع المؤسسات الحكومية والدوائر المشاركة في المعرض.

تميزت منصة الهيئة هذا العام بطرح العديد من الفرص المتنوعة للتوظيف، إلى جانب التعريف ببرنامج دبي التدريبي للتخصصات الطبية وكيفية استفادة المواطنين منه، والفرص المتاحة الأخرى لبرنامج المنح الدراسية «طب وعلوم»، الذي يستهدف دعم ورعاية خريجي الشهادة الثانوية من أبناء الدولة، للالتحاق بكليات الطب، ومن ثم توظيفهم في مستشفيات ومراكز الهيئة المنتشرة في ربوع دبي. في السياق نفسه تحرص الهيئة من خلال فرق عمل مدربة من نخبة المواطنين العاملين في إدارة الموارد البشرية، على استقطاب الشباب المواطن، والباحثين عن الوظائف بشكل عام، للعمل في الهيئة والانضمام إلى كادرها البشري في جميع التخصصات، الطبية منها والإدارية.

وتولي هيئة الصحة بدبي عملية التوطين جل اهتمامها، وتعمل دائماً على تهيئة بيئة العمل لتكون أكثر جذباً للكفاءات والخبرات المواطنة، وتحرص في الوقت نفسه على أن تكون بيئة حاضنة للإبداع والمبدعين وأصحاب الأفكار المبتكرة، ممن تعول الهيئة عليهم لقيادة دفة التطوير في جميع القطاعات وعلى المستويات الوظيفية كافة.

وتعتز الهيئة بأن معدل التوطين في صفوف موظفيها قد وصل في جانب المدراء التنفيذيين إلى 100%، وفي الوظائف القيادية 91%، كما بلغ في المناصب الإشرافية 80%، وزاد في التخصصات الصحية لـ 21%، والتخصصات الفنية 35%.

وتبذل الهيئة جهوداً كبيرة طوال العام لاستقطاب المواطنين في مختلف التخصصات، وهذه الجهود تتضاعف خلال معرض التوظيف، حيث تطرح «صحة دبي»، في كل عام جميع الفرص الوظيفية الممكنة، لتعيين العدد الأكبر من المواطنين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات